http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  جمالية الافتراض
 
جمالية الافتراض
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الإثنين، 10 يناير، 2011 | 0 التعليقات
جمالية الافتراض
من أجل نطرية جديدة للإبداع المسرحي

د. نوال بنبراهيم


يعالج الكتاب جمالية الافتراض في سياق مفهومي أحدهما شمولي واسع يجعل الافتراض أساسا جوهريا لنشأة الإبداع. لهذا قرر أن يكون رهانه منصبا على دراسة انبثاق آلية الافتراض في ذهن الانسان، ومعالجة طبيعتيه السالبة والموجبة، واستقصاء جماله الذاتي ذي الطابع الذهني الأصيل الذي ينتج عن تمثلات جمالية ذاتية ترتكز على تجسيد صوَري سالب يكون قبليا مجردا من الصلابة والمادة المحسوسة؛ واستقصاء جماله الموضوعي الذي يجسد الجمال القبلي بتجربة مرئية شبه موضوعية تنبني على شروط مادية تحقق جمالية بعدية تتكيف مع أدوات الإنجاز التجريبي.
والثاني محدد يهتم بالإبداع المسرحي لأنه يتأسس على جمالية افتراض توجد بعمق في جميع مستوياته، فهو يعتمد على تمثل الافتراض السالب وتجسيد الافتراض الموجب أي المرئي والصوتي والملموس، ولهذا السبب اختار الكتاب دراسة الإبداع المسرحي لأنه لا يظل حبيس الشكل الأدبي، أو قراءة المفتِرض وافتراضاته، بل يتحول إلى إبداع منجز فوق الخشبة لاينقل افتراضات النص وتصوراته وموضوعاته وشخصياته وأمكنته وأزمنته بدقة وأمانة، بل بشكل محايث وتقريبي يجسد تصور المنجز في الخارج الذي يرتبط بالمناظر وقطع الديكور والإضاءة والأكسسوارات وتنقلات الممثلين وحركاتهم وإيماءاتهم ووضعهم الركحي....
يقع الكتاب في 216 صفحة وهو من منشورات دار الأمان وينقسم إلى ثلاثة فصول. اجتهد الفصل الأول في توضيح جوهري الافتراض الذهني الذي يحمل قوة الحياة الافتراضية، والافتراض التجريبي الذي يستغني عن المحل الذهني ويحمل وجود ا إضافيا يتكثر بالواقع الافتراضي الذي ينحت وجودا مستقلا عن الواقع. ويتفرع الفصل إلى أربعة نقط وهي: الوجود الافتراضي، والعالم الافتراضي، ووعي الافتراض، ثم الافتراض الجمالي.
وسجل الفصل الثاني وجود أنواع مختلفة من المفترضين منها: مفتِرض العلوم ومفترض الفلسفة ومفترض الفنون، لكنه اهتم بالنوع الأخير لأنه أقدر على تفسير أطروحة جمالية الافتراض وتوضيح مفهوم المفترض الذي ينقسم إلى ثلاثة أنواع: مفترض مبدع، ومفترض مبتدِع، ثم مفترض نصي .
وتفرع الفصل الثالث إلى قسمين : الصورة الافتراضية والزمن الافتراضي. استكشف القسم الأول صيرورة الصورة من الذهن إلى العين، حيث تكون في البداية سالبة تنتظر حدوثا مغايرا يجسد حقل الممكن، ويحققها تحقيقا عيانيا، فتصبح حاضرا موجبا يحتضن شعاعي الماضي والمستقبل. غير أنها تظل صورة بلورا فوق الخشبة تملك واجهتين: آنية وافتراضية نستوعبهما في آن واحد، لأن الأولى تبلور الثانية على مدار داخلي .
أما القسم الثاني، فعرض معاني الزمن في المعاجم العربية، والقرآن، والسنة، واللسانيات، والفلسفة، وعلم النفس، وانتقل إلى تعريف الزمن الافتراضي الذي يملك أحوالا ثلاثة هي: المعية والتأقت والتتالي، وبنية تتألف من ثلاثة مركبات هي: الإشراقة والحالة والصيرورة تظهر بتوسط الحركة الافتراضية.
الأستاذة الفاضلة نوال
تحية المودة و التقدير
أرسل إليك أسئلة الحوار
1*أصدرت مؤخرا كتابا يتمحور حول "جمالية الإفتراض من أجل نظرية
جديدة للإبداع المسرحي" هل لنا أن نعرف أكثر عن أسباب نزول هذا الكتاب
و الهدف منه على المستوى التطبيقي طبعا؟
2*نعلم جيدا أن المغاربة على مستوى التنظير المسرحي
لهم باع كبير و صيت جيد كواحدة من المتخصصات في الكتابة عن المسرح و للمسرح
كيف لنا أن نوازن بين ماهو نظري و ما هو في الركح؟
3*كثر الحديث عن الدعم المسرحي سواء في شق الإنتاج أو الترويج
في رأيك هل إستوفى الدعم شروط المراجعة و إعادة الصياغة أم أن
الأمر لابأس به كما هو:
4*بكل بساطة و صدق هل أنت راضية عن أداء المشهد المسرحي المغربي؟
5*كيف لنا الخروج من عنق الزجاجة فنيا و أقصد كل الفنون تقريبا؟
6*حتى لا ننسى حدثينا و لو قليلا عن نوال بنبراهيم؟


 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=