http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  "العنف في الإسلام المعاصر" لريتا فرج
 
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010 | 0 التعليقات
"العنف في الإسلام المعاصر" لريتا فرج
لريتا فرج

في المتن لا في التفاصيل
سؤال ريتا فرج حول العنف في الاسلام، الذي عنونت به كتابها "العنف في الاسلام المعاصر، معطى بنيوي ام نتاج تاريخي" (الصادر عن المركز الثقافي العربي في بيروت)، يكتسب كل اهميته في المرحلة الراهنة من تطور الاحداث العربية والعالمية، حيث تحتل الحركات الاصولية الاسلامية موقعا مهما في الحياة السياسية، من خلال نماذج العنف الذي تصدره الى هذه المجتمعات، وتضفي عليه طابعا ايديولوجيا ينتسب في النص والممارسة الى الدين الاسلامي ومجمل التعاليم التي يقول بها. لم ينقطع السجال حتى اليوم حول هذا العنف المندلع الذي تتفاخر في القيام به الحركات الاصولية الارهابية، وهو سجال بين حدين، الاول ينفي صفة الارهاب عن الاسلام ويعيده الى عوامل خارجية وداخلية، والثاني يرى ان الارهاب في صلب الاسلام وتنص عليه آيات في القرآن.
تذهب ريتا فرج الى مناصرة القول الذي ينفي عن الاسلام طابعه البنيوي العنيف، وتجهد في اثبات المسؤولية عن العنف الى عناصر سياسية واجتماعية واقتصادية واستعمارية، فيما يفرض النقاش الموضوعي قراءة هذا العنف بوجهيه في الاسلام، بنيويا وتاريخيا.
تقدم الكاتبة جردة واسعة تاريخية تظهر فيها العناصر التي ساهمت في تأجيج الشعوب العربية والاسلامية، وانتجت حركات اعتمدت الارهاب وسيلة لتنفيذ اهدافها. واذا كان الكتاب يتمحور حول الحركات الاسلامية المعاصرة، الا انها تعيد الى الاذهان ان العنف انفجر في التاريخ الاسلامي في عصوره الاولى خصوصا بعد وفاة الرسول واندلاع الصراع على السلطة بين القبائل الرئيسية، والتي وصلت الى ذروتها فيما يعرف بـ"الفتنة الكبرى" التي كرست الانقسام بين المسلمين وافرزتهم طوائف ومذاهب بين سنّة وشيعة وخوارج. وهو صراع لا تزال نيرانه ساخنة ومشتعلة على رغم مرور اكثر من اربعة عشر قرنا، بل تظهر الاحداث الراهنة مدى "حيويته وتجدده" وقدرته الفائقة على الحضور اليومي في الخطاب والممارسة لدى كل الطوائف.
شكل الغاء الخلافة الاسلامية على يد مصطفى كمال في تركيا عام 1924 ضربة للتيار السلفي المتشدد في المجتمعات العربية والاسلامية، بالنظر الى ما كانت تمثله الخلافة في نظر هؤلاء من ضمان لحكم يقوم على الاسلام، في مواجهة حركة الاستعمار الناشطة في القرن التاسع عشر والنصف الاول من القرن العشرين. احتل شعار اعادة الخلافة الاسلامية واحدا من شعارات التيارات الاصولية التي لم تنفك عن المطالبة بإعادة الخلافة، والعودة الى نموذج حكم الخلفاء الراشدين الذي ترى هذه الحركات انه كان النموذج العادل والصالح والمتوجب عودة المسلمين اليه، على رغم ان الوقائع التاريخية لا تقدم مثل هذه الصورة الوردية عن حكم الخلفاء، بمقدار ما تشدد على طبيعة الصراعات والعنف الذي شهدته المجتمعات الاسلامية في ذلك العصر، ليس اقلها ان ثلاثة من الخلفاء قضوا اغتيالا.
تشدد ريتا فرج، وبحق، على اهم الاسباب التي ساهمت في نشوء الحركات الاصولية في العالم العربي، والمتصلة بانهيار مشروع التحديث الذي قالت به الانظمة السياسية عشية نيل الاستقلال، وتمحورت حول تحسين مستويات المعيشة والتطور الاقتصادي والديموقراطية والحريات السياسية والفكرية، اضافة الى الوعود بالتحرر القومي والوطني واستعادة الارض المغتصبة في فلسطين. لكن هذا المشروع، وعلى رغم انجازات حققها في اكثر من ميدان، واجه تعثرات وصلت الى الانهيار بعد هزيمة حزيران 1967 التي لم تكن عسكرية فقط بمقدار ما كانت هزيمة مجتمعية شاملة، طاولت انهيار ايديولوجيات شكلت لعقود المنطلقات النظرية لممارسة القوى السياسية في السلطة والمعارضة، فأتت الهزيمة لتعلن "عدم صلاحيتها" عن التجديد للمستقبل. هكذا دخلت المجتمعات العربية في نفق لا قعر مرئيا له، يتسم بمستوى كبير ومتقدم من الفقر والامية لشعوبها، وبتسجيل اعلى ارقام عالمية في البطالة، و ذلك كله مقرون بأنظمة استبدادية استطاعت ان تبيد القوى التي يمكن ان تشكل معارضة لمشاريعها السياسية. وسط الفراغ والعجز والفشل في تحقيق الوعود، تقدمت الحركات الاسلامية الاصولية بشعاراتها الخلاصية وبكون "الاسلام هو الحل" وفق أطروحات حركة الاخوان المسلمين. اعتبرت هذه الحركات انها الجواب عن الفشل وانها وحدها القادرة على اعادة موقع المسلمين في العالم، وان برنامجها للسلطة وحده القادر على تحقيق "عزة المسلمين"، فيما يثبت التحليل الموضوعي ان نشوء هذه الحركات لم يكن يوما هو الجواب بمقدار ما كان اعلى تجليات الانهيار البنيوي والحداثي للمجتمعات العربية.
اذا كان انهيار مشروع التحديث شكل العنصر الداخلي في ظهور الاسلام السياسي المعاصر، الا ان المشروع الاستعماري في شقّه المباشر، ومعه المشروع الصهيوني الذي احتل فلسطين وقسماً من اراضي الدول العربية، شكل العنصر الخارجي المكمّل للعوامل البنيوية الداخلية. لم يقتصر الاستعمار والمشروع الصهيوني على الهيمنة على الاراضي والموارد، بل كان يحمل في جوفه، وفق منطق الحركات الاصولية، مشروعا لتدمير الاسلام والهوية الثقافية الاسلامية ومنع تقدم المسلمين، واضطهاد الشعوب العربية، عبر العنف المسلح ونهب الموارد واحتلال الاراضي. لم يكن ذلك مفصولا عن عاملين، الاول يتصل بالصراع بين الاسلام من جهة والمسيحية واليهودية من جهة اخرى، وهو صراع يجد تعبيره في النصوص الدينية، فيما يتصل العامل الثاني بتاريخ الغزوات الغربية للعالمين العربي والاسلامي، خصوصا منها الحروب الصليبية والاثار السلبية التي لا تزال تتركها في الذاكرة العربية والاسلامية حتى اليوم. هذه العناصر مقترنةً بفشل الانظمة السياسية في التحرر الوطني والقومي، وتكبدها الهزائم المتتالية امام المشروعين الصهيوني والاستعماري، قدمت مادة لبروز فكر اصولي يرى ان العودة الى الجهاد هو الطريق الوحيد لمواجهة المشاريع الاسلامية والدفاع عن حقوق المسلمين، وان العنف المسلح هو اللغة الوحيدة التي تفهمها الدول الاستعمارية و"الكافرة".
الى جانب عناصر الصراع هذه، ساعدت النظريات الاستشراقية الغربية، خصوصا منها التي كانت تنظّر لغزو البلدان العربية والاسلامية، تحت نظرية انتشالها من التخلف ووضعها في ركاب التقدم والحضارة، مقرونة بنظرية صراع الحضارات التي ازدهرت خصوصا في العقدين الاخيرين، وحددت ان الصراع المقبل هو بين الاسلام والمسيحية المتمثلة بالغرب، هذه الايديولوجيا اججت الفكر الاسلامي المتوجس اصلا من ايديولوجيا الغرب وأخطارها على الهوية الثقافية الاسلامية، مما ادى الى تكون اطار سياسي، اقتصادي، ثقافي، ايديولوجي، وعسكري لمنطق صراع مستديم ترى الحركات الاصولية نفسها في مقاربته ومواجهته.
تقدم ريتا فرج على امتداد فصول كتابها لوحة غنية عن الفكر الذي يقود الحركات الاسلامية المعاصرة في النظرية والممارسة. يقوم القاسم المشترك والمركزي لدى جميع الحركات على دمج السياسي والديني، وتوظيف كل منهما في خدمة الاخر، وتصر على ان الاسلام دين ودولة، وان الحكم وفق الشريعة الاسلامية لا بد ان يسود في بلاد الاسلام، بما فيه استعادة الخلافة لدى بعض هذه الحركات. شكلت حركة الاخوان المسلمين التي اسسها حسن البنا في مصر عام 1928 الحركة الام التي ولدت من رحمها سائر الحركات الاسلامية الاصولية. على رغم التنوع والاختلافات الجزئية في النظر والعمل لدى هذه الحركات، الا ان مشاربها العقائدية التي تعيدها الى استلهام النصوص المقدسة من قرآن واحاديث نبوية، تجعل الخلافات بينها نسبية. "فمفهوم الامة هو الاطار العام للاسس المرتبطة برؤية الحركات الاسلامية حول قيام الخلافة او الحكومة الاسلامية... لان الخلافة هي الوحدة الاجتماعية والسياسية للامة"، وان "الجهاد في سبيل الله هو فريضة مطلقة من قيود الزمان والمكان، فريضة واجبة الى يوم القيامة". هذه الوجهة في النظر والعمل لا بد ان تعتمد جميع الوسائل لتحقيقها وفي مقدمها العمل المسلح. لكن اخطر ما ترتب على أطروحات الاخوان المسلمين، نظرية "الحاكمية والجاهلية" التي وجدت بلورتها لدى سيد قطب، حيث يرى ان العالم الاسلامي يعيش عصر الجاهلية، وانه لا بد من تحطيم مملكة البشر لاقامة مملكة الله على الارض انطلاقا من المقولة القرآنية "ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون".
الخلاصة التي اوردتها فرج، وتمحورت حولها مجمل أطروحات الكتاب، حيث تقول :"ان الحديث عن نمط من العنف الاسلامي لا يصمد امام التحليل الموضوعي والعلمي، فالاسلام لا يحض على العنف الا في الحالة الدفاعية، وبالتالي العنف الذي تشهده الدول العربية والاسلامية عبارة عن رد فعل على الازمات السياسية والاقتصادية التي تعاني منها، لذلك يتم توظيف الدين لصالح الاهداف السياسية"، تحتاج هذه الاطروحة الى نقاش. على امتداد فصول الكتاب تتحاشى فرج وصم الاسلام كدين، بالعنف، لكن التحليل العلمي والموضوعي وطبيعة الممارسة توصل الى نتيجة مغايرة في قسم كبير منها لما اوردته الكاتبة. على اهمية ما اشارت اليه من اسباب العنف الاسلامي وصحته، لكن العنف هذا موجود بنيويا في الاسلام وفي النص بالتحديد. فالاسلام كالمسيحية واليهودية يحمل في جوفه العنف ويدعو اليه اما مباشرة وإما غير مباشرة. تذهب الاديان التوحيدية الى اعتبار كل واحد ان دينه هو الصواب والحق، فيما سائر الاديان زائفة ولا تعبر عن الحقيقة الالهية، تالياً هي مارقة. كل دين يسعى الى الغاء الاخر، وكل دين تحول مذاهب وطوائف يلغي بعضها البعض ويكفر بعضها البعض ايضا، وفي هذه النظرة يكمن جوهر العنف الاصلي. الاسلام يقع في صلب منظومة الغاء الاخر ورفضه، واعتبار نفسه الدين الصحيح، وما قبله يقبع في ديار الكفر. في النص القرآني آيات صريحة تدعو الى قتل غير المسلم المصنّف كافرا، وهي آيات تشكل القاعدة الايديولوجية التي تنطلق منها الحركات الارهابية لتشريع اعمالها العنفية. ولأن النص الديني الاسلامي لا يزال معتبرا "كتلة واحدة" بحيث يمتنع عن الغاء آيات تقادمها الزمن ولم تعد صالحة للتطبيق في عصرنا الراهن، ولأن هذا النص لم يتعرض الى مقاربة نقدية تقرأه انطلاقا من زمان صدوره ومكانه، اي قراءة تاريخية تسمح بتعيين ما يجب وضعه جانبا، وما يجب الاخذ به راهنا، فإن حجة اسامة بن لادن ومعه زعماء الحركات الاسلامية بأنهم ينفذون امر الله الوارد في القرآن، تبقى ذات مشروعية. لا يعني ذلك ان النص القرآني يقتصر على هذا الجانب، بل على العكس فالنص القرآني مليء بما يعاكس العنف، بل ويدعو الى التسامح والرحمة والعلاقات الانسانية ايضا.
تطرح مقولة العنف في الاسلام ضرورة الاصلاح الديني من خلال قراءة عصرية ونقدية للنص الديني الاسلامي، والتمييز بين نصوص تجيب عن حاجة مجتمعية وتتصل بالصراعات التي خاضها المسلمون في مراحل الدعوة الاولى، ومن بينها آيات العنف والحرب والجهاد، وهي التي ينطبق عليه التقادم وعدم الصلاحية راهنا، وبين الاساس في الدين بما هو عبادة لله وقيم انسانية واخلاقية وروحية، وهي التي تتجاوز الزمان والمكان. هذا الاصلاح الديني والتمييز بين ما هو ديني وما هو دنيوي، يسمح فعلا بنقاش علمي وتاريخي لمسألة العنف في الاسلام ، بما يضع هذا العنف في مكانه الصحيح في الاسباب والممارسة.
لا تلغي هذه الملاحظات اهمية كتاب ريتا فرج الذي يقدم معلومات وقراءات غنية لمسار التطور الاجتماعي والسياسي في البلدان العربية، وعلاقة المنظمات والحركات الاصولية بهذا التطور المعوق والمشوه، ودوره في انتاج هذه الحركات.

 

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=