http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  الخارطة والإقليم
 

جرأة الطرح والمواضيع في "الخارطة والإقليم"

حسونة المصباحي

"الخارطة والإقليم" عنوان الرواية الجديدة للكاتب الفرنسي المثير الجدل ميشال هوالباك "MICHEL HOUELLE BECQ". وقد أثار صدور هذه الرواية، كما هو الحال بالنسبة للروايات السابقة جدلا ساخنا في الأوساط الثقافية الفرنسية بسبب جرأة صاحبها في التطرق إلى المواضيع الساخنة سواء كانت سياسية أم اجتماعية أم جنسية أم دينية أم غيرها. وقد عبر بعض النقاد الفرنسيين عن إعجابهم برواية "الخارطة والإقليم" التي لا تزال تحتل قائمة الكتب الأفضل مبيعا في بلاد موليير، في حين هاجمها آخرون، ومن بينهم الكاتب المغربي الناطق بالفرنسية، الطاهر بن جلون، معتبرينها مجردة من الأساليب المتعارف عليها في فن الرواية. وقد ولد ميشال هوالباك عام 1956 "آخرون يقولون إنه ولد عام 1958" في جزيرة "LA REUNION". وكان والده دليلا سياحيا في الجبال العالية. أما والدته فقد كانت طبيبة. وقد أمضى طفولته في الجزائر لدى جدته من الأب. وفي مطلع التسعينات من القرن الماضي، أصدر مجموعته الشعرية الأولى التي حملت عنوان: "ملاحقة السعادة"، وبفضلها حصل على جائزة "تريستان تزارا". وفي الفترة ذاتها كتب دراسة عن الكاتب الأمريكي هـ. بـ. لافكرافت "H. P. LAVECRAFT" الذي كان متأثرا به منذ سنوات المراهقة. وفي عام 1998، أصدر روايته التي حملت عنوان "الجزئيات البسيطة" التي خولت له شهرة عالمية واسعة. بطل رواية "الخارطة والإقليم" فنان يدعى "جاد مارتين" "JED MARTIN" كلف بالقيام بالدعاية لصالح شركة "ميشلان" لصنع عجلات السيارات. وبفضل عمله، حصل على المال والشهرة، وعشقته نساء جميلات. لكن في النهاية، يحدث له ما حدث لبطل رواية "غاتسبي العظيم" للكتاب الأمريكي الكبير سكوت فيتجيرالد حيث يفقد كل شيء، المال والشهرة والحب. وعن رواية "الخارطة والإقليم" كتب أحد النقاد يقول "إن هذه الرواية تستحق أكثر من قراءة ذلك أن الكاتب استطاع بأسلوب سلس أن يجمع تحت سقف واحد، عالم الحكاية وعالم التجميع". وعن روايته المذكورة يقول ميشال هوالباك "أعتقد أن روايتي هذه هي الأكثر تراجيدية من كل الروايات السابقة. ففيها يبرز الموت الطبيعي، أو الموت الطبي بأكثر جلاء ووضوح. وفيها تموت الشخصيات بسبب الشيخوخة وهو أمر خال من أية مفاجأة. ومنذ الصفحات الأولى هناك والد جاد مارتين الذي يشعر أنه قريب من الموت. وهو يقدم لنا المأساة البسيطة للموت ويدعونا للتفكير حولها. هناك من يتحدث عن أدب التشاؤم وأدب التفاؤل غير أنني أعتقد أن هناك رؤيتين للأدب: رؤية رومانطيقية ورؤية تراجيدية". وعن التأثيرات التي فعلت فيه، يقول ميشال هوالباك "إن مسألة التأثيرات من المسائل الأكثر تعقيدا في الأدب. وإذا ما سئلت عن الناس الذين أحبهم، فإني سأجيب بأكثر سهولة ويسر. أما إذا طلب مني أن أتحدث عن التأثيرات الأدبية التي فعلت في، فإن الأمر يصبح أشد تعقيدا. وأنا لا أدري إن كانت هذه التأثيرات حقيقية وفعلية بالمعنى الحقيقي للكلمة. لكن أنا لا أخفي أنني أحب القرن التاسع عشر بسبب ذلك التدفق الكبير والرائع الذي عرفه الأدب وجميع الفنون الأخرى. والتأثيرات الوحيدة هي تلك التي نستطيع تقليدها. فأنا باستطاعتي مثلا أن أقلد بودلير في الكتابة لأنني قرأته جيدا. والصيف الماضي قرأت سان سيمون "SAINT SIMON" وقد صعقتني حاليّته".
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=