http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  فتنة الأماسي القصصية
 
 
فتنة الأماسي القصصية
 بالفقيه بن صالح

انجاز : عزالدين الماعزي
ونعيمة القضيوي الإدريسي

 في حدود الساعة الخامسة من مساء السبت الرابع من دجنبر البارد 2010 انطلق اللقاء القصصي المنظم من قبل جمعية التواصل الثقافي بالفقيه بن صالح التي عودتنا على اللقاءات الكبرى بالتنسيق مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بالفقيه بن صالح استحضارا لروح الفقيد القاص المختار الغرباني الذي رحل عنا في الشهر الماضي فبعد قراءة الفاتحة على روحه وكلمة المندوبة التي رحبت بالضيوف والحضور المكثف ، ألقى الشاعر الطاهر لكنيزي قصيدة تأبينية لتنطلق الندوة بعنوان فتنة الأماسي القصصية قراءة في قصص المختار الغرباني حيث تناولت القراءة التي أنجزها الناقد محمد يوب من خمس بوابات بوابة الخرافة والسخرية وبوابة فشل المبدعين والخيانة والفانطازيا والعجائبية مع الإشارة الى الخصائص الكتابة عند الغرباني حيث يلتقي مع محمد شكري والوضوح والتبسيط في طرح القضايا والابتعاد عن الترميز والتشفير انتقاء الألفاظ والتراكيب المؤدية الى الدلالة ..أما مداخلة الناقد والقاص حميد ركاطة فتمحورت حول عنف اللغة وعنف الصورة مدخل لقراءة المساءات الباردة وذلك من خلال ثلاث محاور صورة القهر الاجتماعي والاشتغال السردي (المختبر المتحرك )وعنف اللغة وعنف الصورة في المساءات الباردة وخلال المحور الأخير تطرق الباحث الى الموقف من الجنس الذي كان في نظره موقفا من الموت يقول : إننا إزاء اشتغال مخالف بين صراع الغرائز والرغبة والموت والغياب التي لاحظنا أنها كانت تطوق العديد من شخوص هذه النصوص فالجسد هو الحامل لمفاهيم وقواميس اللذة والجنس وبالتالي حمال للعديد من الرموز الدالة على المنع والمصادرة وكأننا إزاء أجساد ضائعة مدنسة أو ملعونة لكن لماذا كل هذا الاحتقار للجسد ولجنس إلى حد الابتذال .. ؟ وأعطى مسير الجلسة الأخ عبد الواحد كفيح تنويعا للأمسية الخط للفنان وعازف العود الفنان رشيد الشناني ليعزف مقاطع موسيقية ملتهبة ذكرتنا بسنوات بعيدة لكنها قريبة بفعل الزمن والعذاب المتكرر،، وأشير إلى أن المرحوم وقع ومضته الأخيرة (فتنة المساءات )في 2009 وأغلق صفحة الحياة ليحملنا ثقل المسؤولية مسؤولية المتابعة والحفر لأنها ليست وحدها بل له ديوان مخطوط ومجموعة من المقالات الاجتماعية .. وأعطيت الكلمة للقاص جبران الكرناوي في شهادة مؤثرة حول رفيق دربه وصديقه.. وتلتها قراءات قصصية بمشاركة محمد منير ومحمد محقق وعبد الواحد كفيح واحمد شكر وعبد الله المتقي .. ليلا كانت الأمسية التي أثث نفسها بتواجد رفاق الكلمة والعبور إلى جو السمر والدرب الطويل بحضور كل المبدعين وتم الاستماع إلى أشعار وحكم وقصص متعددة أشعلت الدفء بين الحضور حيث فاجأنا المبدع مصطفى لغتيري بتعدد مواهبه الأدبية وبقراءة مجموعة من أشعار كان يخبؤها تحت جلبابه الواسع او بالأحرى تحت قلنسوته مدت جسور التواصل والمحبة بين كل المبدعين رغم الجراح المتعددة والمتكررة وثقل الهم واكراهات الحياة والمسؤوليات المتعددة، كانت نقط الضوء في التعبير الحر في كتابة الألم وكانت بحق فتنة الأماسي التي لن تتكرر أبدا... صبيحة الأحد انطلقت في حدود الساعة العاشرة بأشغال ندوة (السعدية باحدة الإنسانة والمبدعة ) وسير الجلسة بأناقة الكبار وبمحبة للجميع القاص والروائي المبدع عبد الحميد الغرباوي بقراءة في قصص وقع امتداده ورحل بمشاركة محمد محقق والكتابة ببهاء المطر في مجموعتها لعبد الله المتقي الذي أشار إلى أن القاصة تورط القارئ للدخول الى عوالم التجدد والابتكار وتعرية وإدانة كل ما هو ملوث من دماء في عروق المجتمع والقبض على الحلم عبر السؤال الحارق والمستفز مشيرا إلى توظيفها مجموعة من التقنيات وتنسج أسسها الجمالية .. وشهادتان تقطران محبة وتقديرا من كاتبين صديقين هما القاص مصطفى لغتيري واحمد شكر وأخرى من صديقتها كريمة دلياس وتم الاستماع إلى مكالمة هاتفية عبر الأثير من القاصة السعودية شيماء الشمري.. تلتها كلمة مؤثرة من المحتفى بها السعدية باحدا وسط جو من الوقوف والتصفيق المؤثر من مساندتها في محنتها الأليمة والإحساس بأنها ليست وحيدة بل الكل معها ...هذا نصها: السلام على وجهكم الكريم ورحمة لله وبركا ته إخوتي وأحبائي تلقيت خبر اللقاء والاحتفاء بي وتكريمي وأنا على فراش المرض كنت واهنة جدا أصارع الداء ويصارعني , أراوغه تارة و بحكم قبضته القوية علي أخرى . لا أخيفكم أنه بقدر ما فرحت ، أبى الألم إلاّ أن يمزق كبدي وأن أضع نفسي في الميزان ، أين انا منكم ؟ من أستاذي الكبير سي احمد يوزفور شفاه الله وأطال الله في عمره ، اين أنا من مقامة عبد الحميد الغرباوي ، عبد الله المتقي ، مصطفى لغتيري ، اسماعيل بويحياوي وآخرون اين انا منكم كلك..؟. مبدعينا الذين مازلت أتعلم منهم كيف أكون ؟ وكيف أوجد ؟ وكيف أنفجر ؟ وكيف أنكتب …لست الا تلميذة أضاعت القلم والكراسة ذات عاصفة هوجاء فصارت عاطلة عن القراءة وعاطلة عن الكتابة ، عاطلة عن الحلم … وحتى عن النظر في المرآة ؛لكي لاتطل علي حقيقتها المريبة لأن العاصفة سرقت ما تبقى من ملامحي … جئتم أنتم .. جئتم اليوم محملين بقلوب مفعمة من المحبة .. جئتم علي أجنحة المودة .. تبسطون لي رضاكم عني . نعم أقف أماكم تلميذة صاغرة ؛ترتجف فرائسي خوفا وحبا وفرحا؛ ويعم قلبي فيض من نور ربما هو بشرى تحمل الشفاء . بفضل غيث محبتكم حييت و انتعشت أحاسيسي ، انقشعت غيومي ؛وتفتحت أزاهير مهجتي بفضل دفء كلماتكم انتعشت أناي وتفتقت أحلامي وأضاءت أسارير الحياة علي وجنتي أشكركم … كيف أشكركم ولم تسعفني الكلمات …كيف أشكر جمعية التواصل الثقافية وعلي رأسهم أخي الرائع عبد الله المتقي والعزيزين كفيح ومحمد منير. في هاته اللحظات أفرغت كل الكلمات من معانيها وصارت هباء ؛لم تعد تسعفني العبارات ولم يطاوعني القلم للشكر أكيد أنتم تستحقونه؛ كيف أشكركم وأنا أعرف أني مهما جاهدت فلن يكون شكري لكم قطرات في بحر جميلكم . أشكر جميع الحاضرين وكذلك السيدة مندوبة التعاون الوطني بالفقه بن صالح التي رحبت بي بحفاوة بالغة وغمرتني بحبها وعطفها وخالص دعواتها . كما اشكر ساكنة الفقيه بن صالح هذه المدينة الكريمة بأهلها ومبدعيها ، اشكر كل من حضر معي هنا من هذه الوجوه الشابة وكذا الأطر التربوية والتعليمية . شكرا لكم .. شكرا لكم وبعدها تم توزيع الجوائز والشواهد التقديرية في المسابقة القصصية جائزة المختار الغرباني حيث فاز بالأولى : محمد أمين المددي من تيزنيت والثانية ياسين البقالي من الدرويش والثالثة محمد نميق من الفقيه بنصالح وتنويه للقاصة لطيفة معتصم وكريم فاطمة وجوائز فردية لباقي المتسابقين مع شواهد تقديرية .. وقراءات قصصية قصيرة جدا لمصطفى لغتيري والطاهر لكنيزي وعزالدين الماعزي واسماعيل البويحياوي وكريمة دالياس ونعيمة القضيوي الإدريسي وعبد الغني صراط ومحمد الورايني وابراهيم ابويه ،، مر اللقاء في جو من المسؤولية والانضباط وروح من الانسجام والمحبة المشتركة من اجل إنارة الدرب الطويل . ارتسامات حول اللقاء : اسماعيل البويحياوي : فتنة الاماسي القصصية مبادرة إنسانية دالة من تخوم الهامش القصصي الحي في زمن الصمت المركزي الفادح تذكر للمرحوم المختار الغرباني الإنسان والقاص الذي غادرنا مؤخرا والتفاتة تضامن مع الإنسانة والقاصة السعدية باحدا. فتنة الأماسي القصصية لحظة صغيرة وامضة بدروس الاعتراف والتضامن والمحبة في زمن ثقافي بارد جدا . عبد الواحد كفيح : منذ تأسيسها آمنت جمعية التواصل الثقافي بالفعل الثقافي الجاد رغم كل المعيقات والاكراهات وهي تجسد فعل التواصل الى فعل حقيقي ولقاء اليوم كغيره من اللقاءات هدفنا ربط جسور التواصل مع كل المبدعين المغاربة والعرب وأملنا كبير ان تتعدد مثل هذه اللقاءات الدافئة في كل أرجاء الوطن وحتى لا يمر الموت في صمت فنحن اليوم نصدح عاليا الفعل الفعل لا التباكي والنسيان . مصطفى لغتيري : اعتبر هذا اللقاء الجميل إذكاء لثقافة الاعتراف بالمبدع فان يجمع هذا الملتقى ما بين التأبين والتكريم فذلك ما يجعل مدينة الفقيه بنصالح عاصمة الثقافة المغربية فيصبح بذلك الهامش مركزا فهنيئا لمثقفي هذه المدينة بهذا الحفل الثقافي المتميز . محمد يوب : سعدت بمشاركتي في هذا المهرجان الثقافي التأبيني والتكريمي في نفس الآن تأبين المبدع المختار الغرباني وتكريم المبدعة السعدية باحدا .. ارتسامة الفائز بالجائزة الثالثة محمد نميق من الفقيه بن صالح : انا بصراحة عاجز عن وصف شعوري فقلمي عاجز عن الكتابة ويدي شلت كليا ومهما حاولت ان اصف لك فلن أحسن وصفه وما أتمناه هو استمرار مثل هذه الندوات وإحياء الكتاب وإعطاؤه قيمته الحقيقية ويرجع الفضل في الفوز الى أستاذي العزيز عبد الله المتقي .. محمد أكراد الورايني سعيد بتلبية الدعوة،دعوة جمعية التواصل لحضور لقاء فيه استحضار وتكريم لروح مبدع اختطفته يد المنون المرحوم،استحضار روح المختار ميمون الغرباني، وتكربم لمبدعة هادئة نحبها جميعا،مبدعة اسمها السعدية باحدة أطال الله عمرها كريمة دالياس أتقدم بأحر الامتنان والشكر لجمعية التواصل الثقافي في شخص رئيسها المبدع القاص الرائع عبد الله المتقي وشلة المبدعين المميزين عبد الواحد كفيح محمد منير،على هذا الاحتفال الرائع بمبدعتنا الغالية والإنسانة الراقية السعدية باحدة وعلى التواصل الثقافي الجميل الذي يحي صلة الرحم بمبدعينا الأعزاء عبر التراب الوطن،واستحضار لروح أخينا الطيبة والقاص والشاعر الجميل المختار ميمون الغرباني تغمده الله بواسع رحمته وأدخله فسيح جناته وعزاؤنا فيه واحد فهو مازال بيننا بإبداعاته المتميزة الراقية،وإنا لله وإنا إليه لراجعون عبد الغني صراض تحية صداقة وود إلى جمعية التواصل الثقافي بالفقيه بن صالح التي عملت على استحضار روح المرحوم المختار ميمون الغرباني المبدع الراقي والجميل،الذي الذي مكن الخزانة الإبداعية من قصيص ستبقى خالدة وجميل أيضا أن تكرم الجمعية المبدعة الراقية الأخت السعدية باحدة،شفاها الله التي تميزت كتاباتها القصصية القصيرة جدا بروح الواقعية الساخرة إبراهيم أبويه صديقتي السعدية ذات أفق جميل كنا معا نقتات من نفس المكان،نرتشف من ذات الحرف،وكانت تلك الفتاة المفعمة حيوية،تنشرين عبق الياسمين أنى حللت...وها أنت اليوم...ظل تلك الفتاة،عصرت الذاكرة،ووقعت ألمك داخل دفتين غلطتين،أبدا لن ترحلي. جسدك الثائر عليك لن يفلح في ثورته،روحك تبتسم من هذه المفارقة... تكريمك اليوم بداية حياة جديد،وأنا سعيد أني هنا،حزين عندما رأيت تلك النظرة في عينيك،فامتزجت التعابير في دواخلي وودت لو كنت سندبادا لأغوص في أعماقك وأفك شفيرة حلمك...لكني لست سوى صديق قديم... بقربك نعيمة القضيوي الإدريسي جميل أن تكون بين عشاق الحرف،جميل أن يستحضر الدفء جماله من الحروف،وأن تكون التفاتة طيبة في حق مبدع خطفته المنية باكرا،جميل أن يكرم الإنسان وهو على قيد الحياة،وأن يعترف بعطائه بمجهوداته الجميلة التي تخدم الكلمة وتخدم الأدب بصفة عامة،فشكرا لكل من سهر على إنجاح هذا اللقاء الجميل،ومزيدا من الاستمرارية والتألق،مزيدا من العطاء للغالية السعدية ومتمنياتي لها بالشفاء العاجل،والعودة لحضن أحبتها في رحاب القصيصة،وأطال الله عمرها وأبقاها لأسرتها الصغيرة.واللقاء كان ناجحا بكل المقايس ،فشكرا للجميع وفي نهاية هذا اللقاء الإبداعي أصدر المبدعون المشاركون البيان والتوصيات التالية : البيان نحن المبدعين المشاركين في اللقاء الثقافي " فتنة الأماسي القصصية " الذي نظمته جمعية التواصل الثقافي بتنسيق مع مندوبية التعاون الوطني بالفقيه بن صالح يومي: 04و05 دجنبر 2010 : + نستنكر الأحداث الهمجية التي عرفتها مدينة العيون المغربية على يد شرذمة من الانفصاليين المعومين من جهات أجنبية + ندين بشدة التدخل السافر للحزب الشعبي الاسباني وصحافته المدعومة بالغاز دولار في الشؤون الداخلية للمغرب ووحدته الترابية + ندعو كل مكونات المجتمع المدني الى الالتفاف حول قضيتنا الوطنية الأولى ، ونثمن عاليا المجهودات المبذولة من طرف الديبلوماسية المغربية والهيآت السياسية والنقابية والجمعوية. لجنة صياغة البيان : - كريمة دلياس شاعرة وقاصة من الدار البيضاء - حميد ركاطة قاص وناقد من خنيفرة - عبدالواحد كفيح قاص من الفقيه بن صالح - عزالدين الماعزي شاعر وقاص من الجديدة - اسماعيل البويحياوي قاص من الرباط التوصيات من أجل إقلاع ثقافي وإبداعي حقيقي ببلادنا قدم المبدعون المشاركون في نفس اللقاء القصصي مجموعة من التوصيات : • مساندة المبدعين في محنهم ماديا ومعنويا ، واستحضار الراحلين عبر لقاءات لقراءة إنتاجاتهم ، وكذا طبع أعمالهم وذلك من أجل ذاكرة ثقافية وطنية • تخصيص جوائز باسم الراحلين من المبدعين لفائدة الطفولة والشباب ، حتى لا يبدأ كل جيل من صفره الخاص • تقديم المساندة والدعم للمواقع الإبداعية الرقمية التي تعرف بالإبداع المغربي عالميا • تخصيص ميزانية من مداخل المجالس البلدية والقروية للجمعيات الفاعلة محليا ووطنيا • تنظيم مناظرة وطنية حول المشهد الثقافي بمشاركة كل الفاعلين والنشطاء • تفعيل النوادي الإبداعية وإحداث لجان للمراقبة والتتبع.. تجب الإشارة ان كل الأنشطة أقيمت بمقر المركب الاجتماعي المتعدد الاختصاصات

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=