http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  جيوستراتيجية قضية الصحراء
 


جيوستراتيجية قضية الصحراء -
الحقيقة الموضوعية للنزاع
جيوستراتيجية قضية الصحراء – الحقيقة الموضوعية للنزاع " هو عنوان الكتاب الذي قام الزميل الصحفي " سعيد رحيم " رئيس مكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بمدينة آسفي ، وعضو المكتب الوطني الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ، بترجمته من اللغة ألإسبانية إلى اللغة العربية . وذلك على إثر الزيارة التي نظمتها النقابة – فرع العيون ، لفائدة بعض الصحفيين من الأقاليم الجنبية ، إلى جزيرة " لاس بالماس " بدعوة من الجمعية الكنارية " ثمران – سوليداريتي " في السادس عشر من فبراير 2009 . وكان زميلنا " رحيم " من بين المشاركين فيها .وقد صادفت الزيارة استكمال السيد " أديب محفل حمصي "، الذي يحمل الجنسية الإسبانية منذ أربعين سنة ، وهو من أصل سوري ويرأس جمعية "ثمران- سوليداريتي " ، إعداده للطبع لمؤلفه حول " جيوستراتيجية قضية الصحراء الغربية : الحقيقة الموضوعية " في أواخر شهر يناير 2009 .وسيطبع الكتاب في العشرين من نفس الشهر والسنة. وتقع ترجمة هذا الكتاب ، الذي صدرت طبعته الأولى في 2010 ، في ستين صفحة من الحجم المتوسط . ويقول المترجم عن فحواه
يختزل هذا العنوان – الذي ينضاف الى لبنات التلاقح السياسي والفكري بين جزر الكناري والمغرب – الصورة العامة لطبيعة الصراع الجيوستراتيجي على صعيد المحيط الأطلنطي. فالكاتب يحلل بتركيز فشل مراهنة المعسكر الشيوعي – بعد منتصف القرن الماضي – على محاصرة المغرب وجعله ضحية الحرب الباردة وتفتيته على صخرة الأزمة المفتعلة في الصحراء فوجود الدولة المغربية المستقلة، منذ 1200 سنة وعلاقتها المتميزة في ما بعد مع الولايات المتحدة الأمريكية، ستدفع بالمعسكر المناوئ الى نسج خيوط المؤامرة الإستراتيجية بخلق كيان وهمي يمتد من الصحراء الى جزر الكناري في إطار تحالف مع كوبا يهدف الى تطويق الدولة العريقة في المغرب ويواصل الكاتب عبر معطيات مدققة تحليله للدور الذي يلعبه بعض قادة الجمهوريات الاشتراكية العسكرياتية في المنطقة، وعلى رأسهم الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين، الذي انهار حلمه في الاستمتاع ب "نزوة" الزعامة في المنطقة المغربية وفي القارة الأفريقية ككل وتسخيره "البوليساريو" أداة لركوب أمواج مغامرة الوهم كما يوضح الكاتب دواعي استمرار هذا الوهم لدى ورثة النظام الديكتاتوري العسكري واصطدام هذا الأخير بالطفرة التنموية التي حققها المغرب في أقاليمه الجنوبية وبمشروع الحكم الذاتي الموسع في الصحراء، باعتباره نموذجا على صعيد القارة الإفريقية المليئة بالنزاعات الأثنية وكذا بحصوله على الوضع المتقدم في علاقته مع الاتحاد الأوروبي فالحوار بيني وبين أديب محفل حمصي ترك باب تعريب هذا الكتيب مفتوحا أمام المستجدات اللاحقة بالموضوع، وهو ما جعل منه عملا بعيدا عن الترجمة الحرفية أو الكلاسيكية. فقد سعينا الى إغنائه بمعطيات وصور تعزز فلسفة ومنهجية النص الأصلي. وللقارئ نقول "أن الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 35 للمسيرة الخضراء حول موضوع (المواطنة) كان حافزا لخروج هذا المجهود المتواضع الى النور، بل يمكن اعتباره ابنا شرعيا له
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=