http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  أنا برليني" .. هل أفلس سعدي يوسف؟
 
أنا برليني" .. هل أفلس سعدي يوسف؟
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في السبت، 8 يناير، 2011
"أنا برليني" .. هل أفلس سعدي يوسف؟
دمشق: علي العائد
امتاز عدد من الأدباء بغزارة إنتاجهم الأدبي، لكن ذلك لم يكن يوماً محدداً لموهبتهم، أو عبقريتهم. وكم من شاعر لا يزال التاريخ يذكره ببيت أو قصيدة يتيمة، وفي المقابل نجد كثيراً من الأسماء غزيرة الإنتاج، لكن أسماءهم لا تذكر إلا في إطار الأنطولوجيات، أو المختارات التي تسجل حضورهم الهامشي.
والشاعر العراقي سعدي يوسف أحد الشعراء الكبار بتاريخهم، وهو من غزيري الإنتاج، والمغامرين معاً، خاصة في الأعوام الأخيرة، فقد تدرجت قصيدته منذ بدايات خمسينيات القرن العشرين، من الشكل الكلاسيكي إلى الشكل الذي يصفه في كتابه "أنا برليني" بقوله "كتبت هذ النص، محاولة، في القصيدة العربية غير التقليدية كما أراها، أي القصيدة الخارجة على اللعنة الثنائية الناشبة. الأمر، هنا، أعقد من قصيدة متعددة الأشكال. إنها محاولة في الحرية".
نعم، الأمر أعقد، وأكثر حرية، حتى إن بعض النصوص التي يقترحها علينا للقراءة لا تنتمي إلا إلى أوهام هذيانية، وذاكرة مبعثرة لا تعني سوى صاحبها. وقد كان أولى بصاحب تاريخ شعري مثل سعدي أن يرأف بنفسه، قبل قرائه، فلا ينشر كل ما يكتبه في دفتره الصغير الذي يتجول بين العواصم والحواضر.
قد ندرك مع الشاعر ما قد تفعله أزمة أن يعيش في مناخات وبلدان مختلفة تتفاوت فيها البرودة والرطوبة، كما تتفاوت مستويات قرب مجتمعات هذه البلدان عن مجتمعه العراقي والمجتمعات العربية، لكننا نُذكر أن الغربي لا يستقبل من الأديب غير الغربي، وهنا العراقي، سوى البضاعة الغريبة عنه، فأن تكون عراقياً وتكتب بلسان ابن المجتمع البرليني، معناه أن تضع نفسك في مقارنة ظالمة، فالأوروبي، عموماً، يحتفي بـ"الإكزوتيك" الشرقي القادم من الليالي العربية في "ألف ليلة وليلة"، أو خان الخليلي، أو الحواري القديمة في المدن العربية، ولا يهمه أن تكتب عن عربات المترو في برلين، أو لندن. في المقابل، يحتاج القارئ العربي من شاعر بخبرة سعدي أن يقدم له تجربة الحكمة التي تحصَّل عليها في غربة امتدت لما يقارب خمسين عاماً بين المنافي الاختيارية والإجبارية بين عواصم ومدن عربية وأجنبية، ولا نعني بالحكمة هنا حكمة الشيوخ، فالمواهب الشعرية لا تشيخ، وإنما تتحول، وقد تصبح أكثر نضجاً، دون أن ننفي أن بعض الشعراء قد يصلون إلى مرحلة من الإفلاس، فمنهم من يدرك ذلك ويعلن اعتزاله الكتابة، أو قد يقول شاعر إنه أنجز "مشروعه الشعري"، وليس لديه مزيد ليقوله.
لم يُفلس سعدي يوسف، لكننا ننتظر منه كثيراً من الشعر، وهو ما لم يقدمه في كتابه "أنا برليني"، فقد خلط الغث والسمين، في نصوص اتسمت بالتجاور، والتجاور في نصوص أي كتاب هو ملكة أدبية تُحسب لكاتبها، حتى لو كانت هذه النصوص شعرية، أو مرسلة، لكن من نصوص هذا الكتاب ما يكسر هذه القاعدة، ومنها ما ينتمي إلى ما تحتويه بعض الصحف والمجلات مما يسمى "بريد القراء"، بعجره وبجره، ولو أن هذه النصوص كانت لكاتب مبتدئ لهان الأمر، لكنها تقترن باسم كبير، وقد يكون تجاهلها من باب احترام التاريخ الشعري لكاتبها، لكن الأولى أن نصف ثياب الإمبراطور الجديدة كما هي حين يكون الإمبراطور عارياً.
ومن نصوص الكتاب، نجد أحياناً أن سعدي يوسف يغني حين يقول "درنا ودارت بنا الدنيا... وغرَّبنا/ لو كنت أدري تركتُ المرتجى والأملْ/ لكنْ حبيبي سقاني الكأس دهراً، وملْ/ بين الشواطي أنادي الناس، يا هلْ وهلْ"، ويتابع الغناء ذاكراً البصرة بفراتها ودجلة، كي يشتكي لنا برد برلين في عز الصيف، إذ يقول "أشعر أن سكان برلين أقل تحفظاً، وأرحب صدراً من سكان عواصم مثل لندن وباريس... على أي حال، أنا لا أشعر هنا في برلين بأني أجاور من احتلوا مدينتي البصرة، وأعادوا استعمار العراق".
بالطبع، لا يشفع الموقف الأيديولوجي، أو الوطني، للقصيدة، فذلك شيء آخر. أما الأفكار وحدها فلا تشفع أيضاً للقصيدة إن لم تجد لبوسها المبدع من الصور والكلمات والتداعي الموحي "أدور في بتلات وردتي. الدمشقيات يؤثرنَ المضيَّ إلى النهاية. سوف أبني منزلاً قرب "المعرة"، كي أطوف العمر عند ضريح شيخي. كان نورٌ في الدجى ينهل من صحن به عدسٌ، ومن كوز به ماءٌ. سأتلو كل ديوان اللزوميات، حتى تدرك البصرَ الغشاوةُ". الغشاوة حلَّت، واللزوميات إن لم تكن قِراع الفكرة بالفكرة، فهي استظهار عناوين أولى بتلاميذ المدارس والكليات العتيقة. أما الدمشقيات فيعشقن الذهاب في الشعر، ولا تهم عندهن البدايات أو النهايات
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=