http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  مساهمة عزيزباكوش
 
عزيزباكوش
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الجمعة، 24 ديسمبر، 2010 | 0 التعليقات
ظاهرة الشبكات الإجتماعية الإلكترونية
 
عزيزباكوش
في مشهد (البيغ بانغ) الفيسبوكي الراهن هذا ولكون وضعك الإعتباري ككاتب(ة) وأديب(ة) عربي واع بخطورة الزمن واللحظة الراهنة :
كيف تنظرإلى هويتك في لاحدود الفيسبوك ؟
في تقديرنا الأمر، لا يتعلق بهوية هكذا بالمعنى الحضاري للكلمة ،ولا بانحباس وقتل هكذا بالمعنى الكيدي ، لنقل أنها مساحة حرية تنضاف ، اولنقل أنها فجوة تطل من خلالها مجموعة من الناس من مختلف الحساسيات والأطياف على متفاعلات العالم من حولها في لا حدوده ولا ضفافه ،فتبدل جلدها وتخصب طموحاتها وتفتل أحلامها ،وتعرضها خارج الذات وأمام القارات في ثوان ،سواء التفت اليها ام لم يلتفت اليها احد . غير أن هذا الهلامي وهذا المساحة من الأمل وان كانت لدى بعض شعوب الأرض مساحة اتزان وعلم وحياة فأنها وبكل أسف على الطريقة العربية دائما سرعان ما ستتحول إلى كومة أعشاب تنهشها الهبة نيران الجهل والأمية ، لك ان تتخيل الفايسبوك ترتادها طبقة هرطقية وهي بالمناسبة فئة من الضالين و أشباه المثقفين الذين تنصب معظم جهودهم في صنع افرازات يصعب هضمها ، ويستغرقون جدلا عقيما لا يخرج عن إنتاج الصخب والجعجعة وإثارة الصراخ , مرة حول المؤامرة التي تستهدف امة الإسلام معتقدين انه بمجرد أن يخربش المتصفح الخانة فان الإسلام سيقفز إلى مصاف الدول المتقدمة وستنتهي أزمة العرب والمسلمين وسنضمن بمجرد مرور ألف مبحر انخراطنا في تشكيل مصير العالم ونضمن مواقع متقدمة على صعيد التنمية البشرية ونصبح على قدم المساواة مع شعوب الأرض . اعني تلك الوصفات التي تدعي بجهلها المركب أن القرن الثالث الهجري قد عاد وان كل الإمراض شفيت بمجرد الانضمام إلى مجموعة صل على النبي.هذا من ناحية ثم اننا نحن من يصبغ على الأشياء مانريد فوصفك الذي يعتبر الفايسبوك امراطورية لا تغيب عنها الشمس فيه القليل من التجني ، بالنظر إلى ان احصاءات الولوجية تضع مواقع أخرى في طليعة المبحرين . في علاقة بوضعي الاعتباري ككاتب اذكر في هذا السياق ما نشره مستوطنون صهاينة حيث عمدوا ذات فراغ إلى النصب على المغفلين من العرب وهم كثر بالمناسبة فابتدعوا مشهدا من حديقة في ألمانيا وشذبوها بالفوطوشوب حتى صارت جذوع أشجارها تشبه قولة" لا للاه إلا الله" ثم دونوا أسفلها العبارة التالية " من آيات عظمة الله معجزة ظهور اسمه على أشجار حديقة ألمانية " من أرسل هذه الرسالة إلى ا10 من أصدقائه غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر . وبقة الحكاية تعرفونها . هذا مثل فقط من بين أمثلة كثيرة " تدل على أن أقصر طريق إلى الشهرة والمجد الإعلامي هو إثارة ضجة حول الإسلام." مع احتساب الرسوم التي تتجلى في انفعال العربي المسلم وتسرعه وعدم وضع مساحة بينه وبين الخبر كيف ما كان نوعه وطبيعته.
ماالذي تحققه أويتحقق لك في صفحتك على الفيس بوك ولاتجده في المواقع وأسندة النشرالإلكترونية العربية الأخرى ؟
شخصيا لاشيئ تحقق بالمعنى النفعي للكلمة ، اجندتي وبياناتي تؤكد وجود حوالي 700 صديق لا أتواصل سوى مع 10 منهم بشكل فعلي ،واحيانا يختزل التواصل في تحية باردة يلقيها بلا صدى ، لا انظر إلى الفايسبوك كمحطة تواصلية مجتمعية ضرورية ، اي انها اجندة تنمية مجتمعية، بمعنى إنني لا انتظر الكثير منها ومن صداقاتها وزمالاتها ، إذ هي ليست برنامجا طموحا سطرته حكومة ناضجة ومسؤولة لأجل أطفال المغرب العرب والمسلمين ولا تهتم بمعضلة إتقان اللغة العربية والرياضيات مثلا ولا تهتم بتأهيل ذوي العاهات الجسدية والعقلية إلى غير ذلك من الاهتمامات التي تجعل الفرد يرتبط حميميا بها ، الأمر بالنسبة لي مساحة يلعب فيها الوهم بحرية ، ويرسم العبث في فضائها همومنا بلا رقابة وأحزاننا بلا هوادة ، ويحلو للبعض ان يمرر تفاهات الناس و وغسيلنا النتن أمام العالم . رغم أن الموقع في حقيقته وكالة للرفاهية الاجتماعية بالنسبة لمصمميها ، أما بالنسبة لنا كمهتمين ومتتبعين فالأمر مختلف تماما.نعم نتواصل مع العديد من الوجوه ، نحيل ، نشير الى مقالات مدونة هنا او هناك ، من غير ان يلتفت اليها احد من 700 صديق مضاف ، نربط صداقات باردة إلا من حفنة من الأصدقاء الذين نكتفي بتحيتهم خذ مثلا صديق يدعى عبدو حقي لم يسبق لي أن تواصلت معه ولم نقدم ولو التحية رغم اننا ننتمي ونكتوي بحرقة التواصل الرقمي منذ مدة ،الأمر نفسه مع الكثير من الزمالات بالمنابر الوطنية و الصداقات الراسخة خارج الفايس بوك مثلا.
ماالذي يعنيه لك إنخراط العشرات من الصحفيين الإلمعيين ومدراء المواقع والمجلات الإلكترونية والورقية المغاربة والعرب في صفحة الفيس بوك ؟
تعلم إننا من بين الشعوب الأكثر حرمانا للحوار الصريح وللتعبير الذي بلا ضفاف، هكذا ترسخ الاعتقاد لدينا على مدى عقود ، هو جرح حضاري لم يندمل بعد رغم كل الاغراءات المعروضة على الشارع العام ، إننا نصرف احتقانا تكلس في عروقنا مثل مومياء فرعونية استيقظت بعد ألف سنة من تحنيطها ، البعض منا يفرغ كبته بشكل من الأشكال ثمة من ينتفخ لمجرد بعث ثرثرة إلى صديق ثرثرة محشوة بكلام يعتقده جوابا لكل مشكلة تعبيرية تصدمه ، من هنا أرى انه إذا لم نتعلم اللغة العربية الفصحى على الفايسبوك سنهزم حضاريا، وأكاد اجزم أن الفايسبوك بالنسبة للأغلبية الساحقة من المرتادين مجرد متنزه كلامي للسفسطة ، يؤثر سلبا على النظام الحياتي لامتنا ويصبغ الموقف الأخلاقي برمته ، واخلص هل نحن راضون على هذا الاندحار؟ اما القول بانخراط العشرات من الصحافيين ومدراء المواقع فالامر اشبه بالتسجيل في اللوائح الانتخابية من غير الذهاب الى صناديق الاقتراع وللحكاية اسباب نزول؟؟؟؟؟
بعزوفك عن النشر والتواصل مع المواقع العربية وإكتفائك بصفحتك على الفيس بوك جسرك المفرد للتواصل والنشر ألا تخشى على تلك المواقع من الأفول والانقراض وبالتالي إنمحاء مرجعية فكرية إلكترونية بهذه السرعة القسوى والقاسية ؟
اعتقد أن كثيرا منا يجهل الأهداف الحقيقية التي أحدثت من اجلها الفايسبوك وغيرها من المواقع التواصلية المخدومة أن نجد حلا لكل مشكل نعاني منه هو تحد ثقافي واقتصادي نتواجهه في عالم يتغير باستمرار ربما حان الوقت كي نعتبر هذا الموقع مكانا يستطيع من خلاله أطفالنا تعلم شيئا مفيدا ليس لصالحنا فقط بل لصالح الأمة العربية والإسلامية وإذا كانت الشعوب الغربية التي حباها الله بالديمقراطية عرفت تقدما ملحوظا على كافة الأصعدة فلأنها اكتشفت شيئا ثمينا فيها فليس غريبا أن نسمع عن موقع تفاعلي بيع بالملايير رغم أن ولادته لم يمر عليها أكثر من أربع سنوات .
نترقب جوابكم الهام في حدود مااستطعتم من تدوين على العنوان التالي
ueimoroccan@gmail.com

 

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=