http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  مساهمة سيد نجم
 
السيد نجم
 
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الجمعة، 24 ديسمبر، 2010 | 0 التعليقات
 


 

الهوية ومعطيات الرقمية
 
بقلم: السيد نجم
روائى- أمين سر اتحاد كتاب الانترنت العرب

مع بدايات الألفية الثالثة حاصرتنا "العولمة" وكأننا أمام كائن يغزونا فجأة. ليس تهويننا من ذلك المصطلح ولا تهويلا, لكنها الحقيقة الجديدة التى يستشعرها العامة والخاصة هذه الايام. وقد بات السؤال: ماذا عن الهوية.. عن الذات الجمعية والانتماء فى مقابل هذه الهجمة مجهولة المنبع و المصب؟.. هل هى نهاية التاريخ كما يقول "فوكوياما"اليابانى؟ أم هى صدام الحضارات المتوقع كما يقول"صامويل هنتينجتون"؟ ولا اجابة الا القول بأننا نعيش عصرا جديدا, بحيث يجب الا ننشغل الا بالبحث فى المزيد من عوامل الربط من أجل المزيد من الانتماء بالقبض على قيم الهوية الاصيلة وتشييد البناء من جديد.
أمام بشائر الثورة المعلوماتية وامكانات ثورة الاتصالات الجديدة..اكتشف الانسان المأزق. عرف أن زيادة السكان على الأرض تنموبمتوالية هندسية, وأن المعرفة الانسانية تتضاعف مرة كل 18شهرا, وأن ثورة التكنولوجيا الجديدة تغزو جسده وترسم خريطة جينية تحدد مستقبل امراضه المتوفعة, كما لو كان "الرجل الاخضر" الشخصية القصصية سوف نصنعها عنوة أو هكذا ظن البعض.
 عموما شاع مصطلح العولمة بالعقد الأخير من القرن العشرين, خصوصا بعد انهيار سور برلين, وسقوط الاتحاد السوفيتى, مع تغير فى خريطة ميزان القوى السياسية فى العالم. وقد شاع من قبل الشعار: "فكر عالميا ونفذ محليا".
وبالقدر نفسه تخوف البعض من آثار العولمة, وهى تتمثل فى اضمحلال دور الدولة الذى ينحصر فى وضع السياسات, التخوف من سقوط وارتفاع اقتصاد الدول على حسب قدرتها على مواجهة أو التعامل مع مفاهيم آليات السوق الجديدة, الخوف على شعار بيئة عالمية نظيفة, كما تتبدى بعض المخاوف الامنية وظهور بذور جماعات ارهابية وغيره.. فضلا عن التخوف من التغييرات الاجتماعية المتوقعة، بسبب عوامل كثيرة، منها معطيات الثورة التكنولوجية فى الاتصال والاعلام.. وقد تخوف البعض من طغيانها على الثقافة الذاتية للجماعات، وبالتالى انحلال الهوية، بما يهدد التنوع الثقافى فى العالم! نظرا لمعطيات الشبكة العنكبوتية بما قد يخلق الانحلال الخلقى, التفكك الاسرى, العنف وأشكال جديدة من الجريمة, وربما الانتحار.. ربما بسبب زوال الفاصل بين الواقع الحقيقى والخيال, وقد يرجع الى اسباب اخرى لأسباب آخرى.
بينما كان مفهوم الهوية ارتبط بتعريفات القومية أو الوطن بالمعنى المعاصر مع القرن الثامن عشر نظرا للمتغيرات الصناعية و الاقتصادية, مرتبطا من قبل بالنظر الى الحاكم.. أتسع الأمر فى القرن التاسع عشر مع اتساع التجارة العالمية كى يتضمن المفهوم (أى القومية) مفهوم الهوية الوطنية وبالتالى ارتبط بالمصالح الاقتصادية للدولة.
الطريف أنه مع بداية القرن العشرين تنبأ البعض بتلاشى القومية هو ما جاء نقيضه على أرض الواقع.. بل رسخت أكثر عما قبل, خصوصا وقد كانت أحداث الحرب والاستعمار تعم العالم, الا أنه يبقى للوطنية تميزها الثقافى الذى يربط بين أفراد المجتمع المرتبطين برقعة أرض ما, أو بالوطن.. وبالتالى تأتى مفاهيم "الانتماء" و"الهوية" بما يؤكد الجانب العاطفى والشعورى فى الوطن الواحد.
لكن السؤال الان: هل البحث عن الهوية الان فى مقابل كل التخوفات من العولمة يعتبر نقيض القول والفعل مع المتغييرات.. أو دعوة للانغلاق فى مقابل العولمة والانفتاح.
الحقيقة أن الانتماء والوطنية هما جوهر الهوية. فالوطنية ثقة بالأنا الجمعية, لمجموعة تعيش على أرض أرض مشتركة, يشعرون بالولاء والانتماء للأرض والالتزام بمجموعة المفاهيم الرابطة مع استيعاب لذاكرة حمعية تتمثل فى جوهر العادات والتقاليد والقيم العامة.
كما أن الوطنية ليست التعصب ضد الآخر, ولا الغرور بالذات ولا الانغلاق على الذات, ولا هى دعاوى باطلة للاعتداء على الاخر.
الوطنية هى محور الارتكاز لاستيعاب الماضى و الانطلاق الى المستقبل.. ولا نتصورها ضد العولمة, بل انفتاح على العالم بلا غرور ولا انبهار أو احساس بالدونية. وبالتالى انفتاح على الانسانية بكل مفاهيمها وأننا جزء من عالم أرحب. لذا فالمشاركة مع الآخر وبلا افتعال بالتشدق بمصطلحات أكبر هو جوهر العلاقة بين الهوية والعولمة.
فيما أتاحت الشبكة العنكبوتية من أشكال ومعطيات التواصل الكثير، منها ما يعرف بالشبكات الاجتماعية (مثل تويتر، فيس بوك..الخ).. وهى تلك التى تهدف الى تأسيس جماعات افتراضية متنوعة عبر الانترنت وتدعم تواصلهم (د.عبير سلامة) وهى مجموعة غير فعلية تمتلك خصائص واقعية وأخرى متخيلة، ولا تتفاعل إلا في فضاء غير مادي. وبسبب ظروف اجتماعية أو اقتصادية تأسست الجماعات الافتراضية (الغربية)، ويمكن أن نعتبرهما كذلك بالنسبة للجماعات العربية، بالرغم من شيوع تصور مفاده أن العلاقات العائلية والاجتماعية العربية قوية متماسكة.."ولذلك لا يفتش المستخدم العربي عن الاتصال لاختراق عزلته الشخصية، بل هو يستخدمها (الجماعات اجتماعية افتراضية) عادة للبحث عن المعلومات أو عن التسلية أو عن غرف الحوار التي يجدها ممتعة، بحسب رأى الباحثة.
يصطدم هذا التصور بنتائج دراسات عربية تشير إلى تراجع الاهتمام برغبات الآخرين وتوقعاتهم، إضافة إلى تقلص حجم التفاعل وسعة/ كثافة الاتصال مع الأقارب والجيران، ومن جانب آخر، لا تخلو المدن العربية من المقاهي/ النوادي/ المكتبات العامة/ إلخ، إنما المفتقد في الغالب "حالة مكان" لا مكان بعينه، حالة مفعمة بالحميمية والانفتاح والحرية، في مقابل حالة العدائية والانغلاق والالتزام المفروضة على الشباب العربي، نتيجة ازدياد الضغوط الاجتماعية/ الاقتصادية، وجاذبية البديل الذي توفره تلك البرمجيات الافتراضية من خلال تطبيقات: القوائم البريدية، التراسل الفوري، غرف الدردشة، المدونات، الويكي، والمنتديات.. وغيره.
وقد وضعت الباحثة بعض المعاير التى يمكن بها الحكم بنجاح تلك الجماعات الافتراضية ومنها (الفيس بوك).. إذا اتسمت سياقاتها الحوارية بخصائص إيجابية، وهى:
1- التركيز على الهدف.
2- وفرة المعلومات.
3- تماسك النقاش.
4- الانفتاح للجدل.
5- قبول الاختلاف.
6- الاستمرارية.
7- التأثير الإيجابي في حيوات الأعضاء.
للعل المتابع للفيس بوك (كوحدة تطبيقية) أن المتعامل العربى معها ومن خلالها، يلمح ملامح عامة تتمثل فى: الافتقار الى الحوارات الهادفة والجادة (غالبا).. مع قلة هى التى تحدد هدفها من التعامل مع تلك الجماعات الاجتماعية.. مع الافتقار الى نقل وتدال المعلومات الموثقة والمؤثرة أو الواجب تأثيرها وتفاعلها مع العقل والوجدان بين كل الأطراف، وشيوع التعليقات السريعة والمجاملة أو العدائية فى أغلب الأحيان.
بالنظر الى المعاير أعلاه، يمكن الاشارة الى عدم وجود هدف يجمع بين مجموعة (أصدقاء العضو فى الفيس بوك) فى الأعم الغالب.. أما عن وفرة المعلومات، نشير بداية الى أن المعلومات فى ذاتها غير ذات قيمة (الا الاخبارية منها) والواجب المطلوب مع شيوع وكثرة المعلومات، أن تصبح (معرفة) فالمعلومة فى ذاتها غير ذات قيمة. ومع ذلك يمكن التأكيد على أن المعلومات المتداولة فى الفيس بوك هى سطحية غير موثقة.. وعن التحاور والنقاش، فلا يأتى ويصبح ايجابيا الا تحت مظلة الهدف الموحد الواضح، وغير غير ذلك.. ويمكننا قبول دلالة الانفتاح وقبول الآخر، مع قبولنا وثقتنا فى وعى وادراك جماعة الفيس بوك لتحقيق هدف ما، وهو غير المتوفر (غالبا).. وفى حالة توافر الوعى والهدف الواحد والتوثيق والمعرفة يكون هناك التأثير وضمان الاستمرارية!!
قد غير من غير المناسب وصم كل الجماعات الافتراضية على الفيس بوك، هكذا لا مبالين بغير هدف.. هناك بعض الصور والحالات الايجابية والمضيئة، بل والفاعلة فى الواقع الاجتماعية، حتى بلوغ الشارع والخروج من أجل الجماعة والانتماء والهوية.. ربما من المناسب الاشارة الى واحدة منها تلك التى طالب باجهاض الفتنة بين عنصرى المجتمع المصرى (مسلمون ومسيحيون) وهى خطوة مضيئة.. وغيرها.. لكن أظن أنها أقل كثيرا مما نطمح ونتمنى، من أجل ثقافة حية وهوية نابضة وانتماء مجتمعى حقيقى.
بسبب كل ما جاء سلفا، أعتقد أن "هويتى" تشكلت بمقوماتها الموضوعية، التى بدأت ببيت تقليدى متسامح فيما بين أفراده، ونشاطات فى المدينة غير متطرفة، وشاركت فى معارك حرب تحرير سيناء فى أكتوبر1973م، وشاركت أيضا فى معطيات القرن الجديد من معطيات الثورة المعلوماتية والاتصال.. الا أننى دخلت الأخيرة مسلحا بجذور هويتى الأولى.. وليس الا السؤال عن هوية أطفالنا، وماذا سنفعل معهم؟!!
*لعلنى استعين بدلالة ومعنى ما خطه "ادوار سعيد" الذى قال:
"..ما أزال أندهش إلى الآن من مجرد خطورة المغامرة التى انطوى عليها قدومى إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1951. لست أملك إلا فكرة غامضة جدا عما كانت ستؤول إليه حياتى لو أنى لم أجيء إلى أميركا. ولكن الذى أعرفه أنى بدأت فيها بداية جديدة، متناسيا، إلى حد ما، ما تعلمته من قبل، لأعيد تعلم الأشياء ابتداء من الصفر، مبتكرا، مخترعا ذاتى، أحاول وأفشل، أختبر وألغى ما اختبرته، لأعاود البدء من جديد، سالكا سبلا مباغتة هى، فى الغالب، أعسر السبل قاطبة".

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=