http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  هل استهداف المسيحيين هو لتوطين الفلسطيني¡
 
هل استهداف المسيحيين
هو لتوطين الفلسطينيين ؟
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الجمعة، 7 يناير، 2011 | 0 التعليقات
هل استهداف المسيحيين هو لتوطين الفلسطينيين ؟
د. صالح بكر الطيار
يتعرض المسيحيون العرب منذ سنوات عدة الى حملة تستهدف أمنهم وحضورهم دون معرفة الخلفية الحقيقية التي تقف وراء ما يتعرضون له بالنظر لكثرة الأسباب ، ولتعدد الأطراف الرسمية وغير الرسمية التي تمارس عليهم عنفها وإرهابها ، ولتشعب الأبعاد حيث منها الديني ومنها الدولي ومنها المحلي ذات العلاقات بالتوازنات الديموغرافية . وليس هناك من احصاءات رسمية مؤكدة ولكن حسب التقديرات فإن اعداد المسيحيين في العالم العربي هم اكثر من عشر ملايين نسمة أي ما يعادل حوالي 10 في المائة من اجمالي عدد سكان العالم العربي .
ووجودهم في العالم العربي ليس طارئاً كما هو حال بعض الأقليات الأتنية مثل الأرمن ، بل هو متجذر في التاريخ ومتأصل في التركيبة السوسيو- إجتماعية والثقافية والإنسانية والدينية في العديد من الدول العربية حيث لا يمكن التحدث عن تاريخ بعض الدول العربية إلا ويجب التحدث عن دور المسيحيين الذين كانوا رواداً في مجالات عدة بما فيها في مجالات ابتكار نظريات ايديولوجية ركزت بشكل اساسي على مفاهيم القومية العربية بإعتبارها الإطار الجامع لكل الطوائف والمذاهب والأديان . وبحكم ان التطورات التاريخية كانت تستوجب متانة العلاقة مع الجغرافيا فقد انتشر المسيحيون العرب في كل من مصر وفلسطين والعراق ولبنان وسورية والأردن وجنوب السودان مع حضور شبه رمزي في بعض دول المغرب العربي . وكان من الممكن ان يكون تعدادهم اكثر مما هو عليه اليوم ولكن جملة عوامل ادت الى ضألتهم والى هجرتهم بإتجاهات متنوعة ، ومن هذه العوامل:
1 – الأوضاع الإقتصادية المزرية خلال حقبة تاريخية معينة في بعض الدول العربية .
2 – وضعهم كأقليات ضمن مجتمعات ذات اكثرية اسلامية كما هو حالهم في مصر .
3 – تعامل بعض الأنظمة السياسية العربية معهم من منطلق انهم مواطنين من الدرجة الثانية.
4 – قضية فلسطين وتداعياتها منذ العام 1948.
5 – نشوب حروب اهلية ذات طابع طائفي كما حصل في لبنان عام 1975 .
6 – نشوب حروب ذات طابع طائفي وأتني في نفس الوقت كما حصل في جنوب السودان .
7 – نشوء تيارات تكفيرية وطرحها شعارات طائفية وتعاملها مع المسيحيين العرب على انهم امتداد للغرب المسيحي الإستعماري أو بالأحرى للحملات الصليبية التاريخية كما هو الحال في العراق .
والمؤسف ان الدول الفاعلة ، وبدلاً من ان تلعب دوراً في القضاء على الأسباب التي تؤدي الى اقصاء المسيحيين عن مجتمعاتهم فإنها تقدم دائماً الحل عبر دفعهم الى الهجرة ، وهذا ما يؤكد ان هناك مشروعاً ما مبيت يجري العمل عليه بصمت في كواليس الدول الغربية ، وأن السير بهذا المشروع يسير ببطء ولكن بنجاح .
وإذا ما تم التفتيش عما يجمع بين معاناة المسيحيين العرب وبين مواقف الدول الغربية ، فإن ألأنظار تتجه الى مشروع لتوطين الفلسطينيين كبديل عن تهجير المسيحيين بدليل :
• عندما نشبت الحرب الأهلية في لبنان كثرت العروض التي تم تقديمها للمسيحيين ، وفتحت السفارات الأميركية والأوروبية ابوابها لمنحهم التأشيرات ، وأبدت كندا استعدادها لإرسال ما امكن من بواخر لنقل الراغبين . وتبين فيما بعد ان الهدف كان توطين الفلسطينيين في لبنان .
• تحت ذريعة حقوق الإنسان وحرية التعبير تفتح السفارة الأميركية في القاهرة ابوابها للراغبين بالهجرة من المسيحيين المصريين ، وتدفع واشنطن ببعضهم مما سبق وأقام في الولايات المتحدة الى بث حماس الهجرة لدى من بقي في مصر . والملاحظ انه كلما تباينت المواقف السياسية بين القاهرة وواشنطن تلجأ هذه ألأخيرة الى إعادة فتح ملف الأقباط تحت ستار انساني وحقوقي .
• تحت ذريعة حماية مسيحيي العراق بادر الرئيس نيكولا ساركوزي مؤخراً الى الإعلان عن استعداده لإستقبال اعداد من مسيحيي العراق الذين يتعرضون لعمليات تفجيرية في اماكن عباداتهم ، ولإغتيالات تطال نساءهم ورجالهم وأطفالهم .
• دعم الغرب بكل قواه مشروع انفصال جنوب السودان عن شماله .
• تعمل اسرائيل يومياً على مصادرة املاك المسيحيين في الضفة الغربية والقدس دون ادنى احتجاج من الغرب المسيحي الذي لا يقدم لهم سوى تأشيرات الهجرة . إزاء ما تقدم يصبح من المشروع التساؤل عن حقيقة هوية من فجَر الكنيسة في بغداد وفي الأسكندرية ، وإذا ما كان الجاني لديه اجندة خاصة به أم انه ينفذ خطة مرسومة اقل ما يقال عنها انها تستهدف تهجير المسيحيين لتوطين الفلسطينينن !! .
رئيس مركز الدراسات العربي الاوروبي

 

خاص بكتاب الإنترنت المغاربة

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=