http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  منشارالسيدة (الجزيرة)
 
منشارالسيدة (الجزيرة)
هي حرب إذن .. ظاهرها إعلامي وباطنها إستراتيجية ماضية من دون هدنة أو هوادة تحركها قوة أوقوى ما بقصد مزيد من السيطرة على ثرواتنا ما ظهرمنها وما بطن ...
حين تحدثنا في كلمة سابقة عن (النفاق الإعلامي القطري) لم تكن تلك الكلمة موقفا مأجورا أوإرتزاقيا للتحامل على حربائية قناة (الجزيرة) وإنما إيمانا منا أولا بحقنا في التعبيرذلك الحق الكوني الذي تؤمن به السيدة (الجزيرة) والذي تكفله لها ولي ولكل المغاربة والعرب المواثيق الدولية ... ثم حين قلنا في نفس الكلمة أن فم السيدة (الجزيرة) الواسع لاتختلف أضراسه عن أضراس المنشارالضاري الذي يمضي ويأتي كيفما شاء له مزاج الجزارفي لحم الخارطة العربية فذلك لأن خطابها الإعلامي قد إفتضحت شطحاته وإدعاءاته الواهية المتلفعة في أسمال (مستضعفيها) في الوطن العربي ... فالمغرب ليس في ردهات مكاتب الجزيرة سوى صورة من حومات أحياء الصفيح وشعبا من المتسولين وبنات (تروتوار) ومئات المعطلين المعنفين يوميا في ساحة المعركة أمام البرلمان وكأن هؤلاء المهندسين في الجزيرة لايرون إلا بعيون مصابة بأوبئة المدن السفلى ...
وحين قلنا في ذات الكلمة غداة فضيحة فيديوالزيارة التاريخية المعلومة ومصافحة (تسيبي ليفني) فلأن هذه القناة لاتنام ولاتصحوإلا على زلازل الأقطارالعربية الأخرى من دون أن تشعرولومرة بهزة خفيفة من تحت بلاتوهاتها كتلك الهزة التي حدثت مؤخرا عشية اللقاء مع شيمون بيريز.
وعلى بعد أيام من إستفتاء تقريرالمصيرفي السودان تأكد مرة أخرى أن منشارالسيدة (الجزيرة) ماض بحزم وكما خططت له الأصابع الخفية في رقصة التقطيع وخطابه الإعلامي المفخخ ما فتئ ينآى وينأى عن كل إستقلالية وبات يدعم سواء في إعلاناته أوفواصله أوبرامجه (إستقلال الجنوب السوداني) فجل البرامج (في العمق مثلا) ونشرات الأخبارتزغرد هذه الأيام باسم هذه الدولة القسرية الجديدة وتلوح بعلمها وتردد نشيدها الوطني من قبل أن يلحنه أتباع (جون قرنق) ... فقد كان حريا بأقسام (المستعجلات) في قناة الجزيرة ومن باب الإستقلالية والحياد الإعلامي الإيجابي ألا تلمح ولوبرفة كاميرا إلى (رموزالسيادة !!) هذه الدولة الزنجية القادمة من جنوب السودان إلا بعد فرز نتائج الإستفتاء حتى لا يكون هناك تأثيرمقصود على الرأي العام السوداني وحتى لو كانت كل إستطلاعات الرأي وكل المؤشرات تنذر بشلل نصفي في جسد الخارطة السودانية ...     
 
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=