http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  ليلى الشرقاوي
 
ليلى الشرقاوي تقتفي أثر الضوء وانعكاسه على النهائي
09:00 | 25.11.2010 خالد لمنوري | المغربية
تعرض الفنانة التشكيلية المغربية، ليلى الشرقاوي، آخر أعمالها الصباغية إلى 30 من الشهر الجاري، بفضاء" تور حسان" بالرباط
 
 
 
ليلى الشرقاوي
وتندرج أعمال الشرقاوي ضمن مدرسة خصوصية، تستلهم أفكارها من تجارب ذاتية، فهي حسب تعبيرها شذرات وبحث عن الاكتمال، فأعمالها معادل رمزي للتأمل والصمت، إذ الأمر لا يتعلق بولادة جديدة وبحساسية فنية وحسب، بل بكتابة أشبه برسم مظلل، لطبيعتنا الداخلية.

عن معرضها الحالي، الذي اعتبره العديد من النقاد الجماليين، تجربة ممتدة في المكان والزمان، ورسالة مفتوحة، لأن هناك تيمات متعددة تكشف عن نفسها في تجاوزها القماشة والسند والإطار، قالت ليلى الشرقاوي في حديث إلى"المغربية" إنها ترسم بأحاسيسها وتحول لحظات الحياة اليومية إلى نبضات إستيتيقية، وتهتدي بقيم التواضع الإبداعية، إنها تبحر بالمتلقي في العوالم الخفية داخل الحدائق السرية في لوحاتها المفعمة بالمشاعر الرقيقة والأفكار المتخيلة ومكنونات الأرواح.

وأبرزت أن منجزها الصباغي، خصوصا الأشكال المعمارية، تتحدث عن حنين الفضاءات الهندسية والانفعالات الباطنية، التي تنبع من طبيعتها العاطفية كامرأة وكفنانة. تخلق المادة والألوان، وفي الغالب الأبيض والأسود والرمادي مع لطخات من اللون الأمغر، عالم من الصور يتميز بالبساطة التي تحيل على الحلم والانتظار كوسيلة لتفسير العالم والحياة، فلوحاتها تتحاور مع الموت لتتخلص منه.

وأضافت أن الرسم لغة وأسلوب حياة، فلكل حركة أثر، والشكل ذاكرة حية تعطي للحياة معنى ووجودا، وزادت موضحة أنها تسعى من خلال لوحاتها إلى الاحتفاء بالنوستالجيا، وإبراز الجوانب الداخلية للروح بالقبض على تمظهرات الواقع عبر سفر دائم في الزمان والمكان، واقتفاء أثر الضوء وانعكاسه على اللانهائي.

عن التجربة الفنية لليلى الشرقاوي، يقول الأنتروبولوجي، عبد القادر منا، "ليلى الشرقاوي ترسم برؤية جوانية، ترسم بإحساس عميق بالأشياء، أعمالها تحتفي بالمعمار، بيد أنه متشذر في المكان والزمان، أعمالها صباغة صافية، نلمس ذلك بوضوح في الجانب الروحي والصوفي في هذه التجربة الثرية، المتفردة، إذ الضوء ينتشر من الأعلى، أو من مقام السمو حسب ابن عربي".

ويضيف منا "كائناتها الصباغية تدعونا إلى وضع النقط فوق الحروف. إنها أشكال شبه تجريدية، تشكل في معنى من المعاني، دعوة إلى التأمل والحلم. أشكال مركبة أحيانا، وأحيانا أخرى بسيطة ومعتدلة، ولا يمكننا القول أكثر من ذلك. إنها لحظة تأمل واستيهام ظل كائن من خلال نظرة عابرة وخاصة. في أعمالها تتبدى الأشكال وكأنها في مرحلة الانتظار، تعطينا الانطباع أنها تطفح حركة. انطلاقا من ضربات الفرشاة، نقطها وخطوطها الصغيرة تأسر نظراتنا من خلال عمق الشرفات والقباب وكذا أقواس قزح. بالمقابل يشكل قوس قزح بطريقته الثائرة والغاضبة رابطا بين الأرض والسماء. غالبا ما نرى أعمال الفنانة التشكيلية ليلى الشرقاوي مزهوة بالألوان، وأحيانا بالأبيض والأسود، اللذين يسيطران على لوحاتها الصباغية. فالأسود يجمع الألوان كلها، ويرمز للصمت، في حين يرمز اللون الأبيض للنور. اللونان معا رمز للتأمل، وكل عمل من أعمالها يوحي بولادة متجددة".

من جانبه يشيد الشاعر والناقد الجمالي إدريس العلوي المدغري بتجربة الشرقاوي الفنية بالقول، "الشرقاوي كائن ضوئي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهي من خلال أعمالها تدعو المتلقي إلى السفر في الزمن والفضاء، وتأخذ المتلقي والمهووس بالصباغة إلى المتخيل الأندلسي بأسلوب بديع يجعلك قريبا من المكان، وكأنك تعيش في إحدى المدن الأندلسية التي تعبق بالحضارة الإسلامية، وهو ما أكسبها نوعا من التفرد الذي يظهر بجلاء في أعمالها الصباغية، وفي منحوتاتها".

أما الناقد الجمالي بوجمعة أشفري، فيؤكد أن أعمال ليلى الشرقاوي لا تكشف ولا تخفي، إنها فقط تقدم لنا علامات وآثارا لما التقطته عينها في مسار حياتها الشخصية والبصرية "وأعني هنا تلك الإشارات والشذرات، التي تنسحب من ذاكرتنا البصرية أثناء الممارسة الإبداعية"، بينما يحب الباحث عبد السلام شدادي، في ليلى الشرقاوي تلقائيتها الخاصة بها، و"هي التلقائية التي تذهب بعيدا في العمق الإنساني والإتقان الفني".

فالحالة النفسية التي تسكن الشرقاوي، حسب الشدادي، لا تعدو أن تكون تعبيرا عن قلق، فملامسة الألوان عموما، والأبيض والأسود خصوصا، بالنسبة لها معاناة أكيدة، كما كتبت ذات يوم، فهي ترسم كما تكتب القصيدة، وتبقى شعرية الألوان، التي تحتفي بها جميع لوحات ليلى الشرقاوي، هي السمفونية الهادئة التي تعزفها لوحاتها.

ميثاق ليلى البصري يحتفي بالأشكال وتقودها تجربتها المتميزة في عالم الألوان والنحت إلى البحث عن الجديد، فهي دائمة الانشغال بفن النحت والتشكيل معا، وتؤمن بأن الفنان المبدع المجدد هو القيمة المضافة في عالم مثالي، وفي مدينة أفلاطونية يشكل التشكيل سدرة منتهاها الجمالية.
 
 
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=