http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  قناع
 
 
قنـــــاع
نص سردي



عبده حقي

أنت الآن ما تزال ذلك الطفل الذي كان يتقلب على جمرالسؤال .. كيف تسلل إليكم القناع في تلك الليلة الليلاء ..؟ أي وجه مخادع كان يحمله ..؟ كيف إنخلعت منه الملامح الأولى المتلفعة بنيران الحرب ..؟ لاشك هي النارإلتهمت وجهه ، فأشفق عليه حفارالقبوروهم ببزاتهم العسكرية وكرموه أخيرا بحفرة على حافة النسيان ...
قناع مضرج في دم الخسران .. صدفة وقع بين يديك .. أتعبت نفسك وأتعبته معك في طواحين الأسئلة ...
المهم أن القناع سقط ..
سقط القناع بين يديك صدفة ..
هكذا عثرت عليه بعد أن دحرجه النسيان وجحده الجنود والتاريخ والشعراء .. واستقربه المقام أخيرا بين سقط المتاع .. في مقبرة آخرحروب القرن .
إستلمته بدورك .. مسحت عنه أغبرة الرماد الفسفوري .. ألفيت ملمسه باردا كجلد ثعبان الكوبرا .. تقنعت به مثل رفاقك ..
وخرجت وحدك ...
ثم وددت لحظة الخروج لوإشتعلت اللعبة حولك من جديد لتتفرج بدورك على العالم كيف يلفق فيه الكبارالخرائط من وحي رقصة الدخان ... ولترى من خلال محجريه المعدنيتين كيف كسب المقامرون والسماسرة في القرون الوسطى جزرالفردوس في المحيط الهادئ وجنائن النخيل الشرقي من ضربة حظ عجلة الكازينو ..
تمليت القناع طويلا .. يقينا أنه لايشبهك ولايشبه أيا من أجدادك ولا يليق حتى بقسمات مخبولهم ... محجران بسعة عيني روبوت .. الأذنان مصفاة بحجم رادارصغيرللتجسس .. تمليت القناع مرة أخرى مع رفاقك بالتناوب .. مسحت تجاعيده اللدائنية .. ألفيت على الهامة جسدا مصلوبا وعلى الصدغ علامة يدان متصافحتان في مكرخبيئ منذ ليل التاريخ ..
لم تدركوا وقتئذ خطورة ما كان الآخرون يصنعون به وهم يطاردون ويرهبون الأطفال الأبرياء في المدينة العتيقة صباح العيد ، لم يدركوا ذلك إلا بعد أن وضعت حربهم الصغرى أوزارها .. حربا قامت واندلع معها القتل حتى خلتم الأشلاء من حولكم نابتة كشجرالصباراليتيم ..
حاصرتكم الجثث من كل جانب .. وأنتم تتخطون عتبتكم الأولى إكتشفتم أن القناع الدخيل الذي سقط بين أيديكم صدفة ما هو إلا سلاح قديم وأعزل ..
قال طفل يلهوفوق شجرة التوت :
ـــ وهل يمكن أن يكون السلاح أعزل ياجدي ؟؟
رد الجد دون إكتراث :
ـــ أجل إذا لم يكن معبئا بحزن الأطفال وليس في جوفه سوى رصاصات لأفكار خبيثة.

 
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=