http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  قصص قصيرة جدا
 


 
قصص قصيرة جدا                  
إلى روحي، ناجي العلي وسعيد أمين
 



ركاطة حميد


كاريكاتير (1)
وهو يتصفح الجريدة ، أثار انتباهه  كاريكاتور فاضح ، طواها وألقى بهاجانبا.تذكر ناجي  ،وسعيد والآخرون من قضوا مضجع الكبار ، وأضحكوا البسطاء من الناس ، وتركوا المثقفين حائرين في فك ألغاز الخطوط والرسوم ..انتحب في صمت على موت الإبداع و رحيل المبدع  فجأة  ،دون خبر يذكر  أو حتى تعليق بسيط....

الصرار والضفدعة (2)
 
وهي بقربه على السرير ، سألها إذا ما كانت لا تزال تحب زوجها..
قالت الضفدعة باحتقار : هو مجرد حمار لأثقالي ، وشباك أوتاماتيكي لكل طارئ ، ودفتر شيكات لأداء ضرائبي المتأخرة .
لكن الصرار عقب على كلامها مشككا :
أنت لاتزالين تحبينه؟
ردت خائفة :
كلا !!كلا !!ياقرة عيني ...
اطمأن الصرار وغرق في شهدها طويلا ...فجأة سألته:
وأنت ياعزيزي ، هل تحبني ؟
رد مرتبكا : طبعا !!طبعا !! كلما دفعت لي بسخاء أكثر.
 

لأنها برتقالة(3)
 

كانت تسيل لعاب الكثيرين،في غبش ليل دامس ، عبق أريج قشرتها في زقاق مظلم ، فحمل معه أبناء الحي إلى غياهب المجهول ....وظلت مع فجر كل يوم جديد تعود ثملة ، عارية من إنسانيتها ، في السيارات الفارهة لأبناء الإقامة المجاورة .
 
حميد ركاطة
 
 
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=