http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  عبدالجبار السحيمي و البقية تأتي
 
 عبدالجبار السحيمي و البقية تأتي
محمد بشكار
لو أردنا رسم بطاقة تعْكِسُ المَلْمَح الإنساني والإبداعي العميق، لشيخ الإعلام والقص المغربي، الأستاذ عبدالجبار السحيمي شفاه الله وأمد في عمره، فلن نجد أبلغ من لغته التي تكْسر الحجر في التعبير، عن ما يختلِجُ واقعنا اليومي في السراء والضرّاء؛ فهو بخط يده، لم يكن فقط يُدبِّجُ أسطراً تتلَوَّى بالتوصيف لأحد الأحداث الصحافية التي ستمضي، نسيّا منسيّاً، مع أوراق الجريدة، إنما هذه الأسطر أشبه ما تكون بالجذور التي تمتد بالمعنى الإنساني سحيقاً، لتلامس الصميمي والجوهري في نبض المجتمع، لتبقى المقالة نصاً إبداعياً حيّاً يضيء بمراياه التحليلية العالقة في جدران الذاكرة، كل الأزمان؛ ولا غرابة هذا القرب الوريدي المرهف لمبدع الإعلام المغربي، الأستاذ «عبدالجبار السحيمي»، من القضايا التي يتكبَّد معاناتها المواطن المغربي، فعبدالجبار السحيمي، ترعرع قريباً من الشعب في عوالمه السفلى، الذي اعتبره المنبع الحقيقي لكل من يروم الاغتراف من معين الوطنية الصادقة، فقد ولد عام 1938 بمدينة الرباط القديمة، وبها درس، حتى استدرجته الصحافة إلى شراكها التي لا تخلو وتيرتها العنيفة من لذة؛ فكان ولا يزال علماً ألمعيّاً لجريدة «العلم» منذ ولجها محررا فتياً في عمر العشرين، ثم تحول إلى صنف من العيار الجذّاب للنخبة الثقافية بالمغرب، بما تلمّسه فيه المثقفون والمفكرون والمبدعون، من لباقة إنسانية وعمق إبداع، فأمسك المسؤولية الجسيمة لملحق «العلم الثقافي» الذي انبثق بالولادة عام 1969، ومازال إلى اليوم بما احتضنه من جدل فكري وسياسي أيضا، لكبار الفلاسفة المغاربة، متطايراً بالنقيع، ناهيك عن أشهر المعارك الأدبية التي نشرها عبدالجبار السحيمي، بكثير من الضبط النفسي والحكمة؛ لنجزم أن مساهمة هذا الأديب المعلوم ببعد الرؤية في المضمارين السياسي والثقافي، قد تمكن من احتضان مختلف المشارب الثقافية التي تنشر أعمالها الأدبية؛ شعراً وقصا ورواية ودراسات؛ في ملحق «العلم الثقافي»، كما أشرع أبواب الصفحات للمبدعين الشباب الذين تقوّى عضد أقلامهم، في ما بعد، ليصبحوا كتابا كبارا؛ وكان لابد لهذا الصنف من الرجال الذين يتدفقون بحبر الكلمة من دواة القلب مباشرة، في صدق، ومسؤولية، وأنفة عزيزة النفس، وغيورة على حقوق المواطنين، أن يستلفت انتباه السلطة الأوفقيرية الفقيرة، فوقع الأستاذ عبد الجبار السحيمي، ضحية في براثن محاكمة قاسية في شهر يونيوم 1963، بمعية مدير «العلم» زمنئذ، الأستاذ الأديب عبد الكريم غلاب، بعد أن فضحت الجريدة، بعض مظاهر الفساد واستغلال النفوذ بحد كورت ؛ ألم نسلف في القول، إن لغة السحيمي، بما تصدع به من جرأة في تعرية الحقيقة، تكسر الحجر؟؛ ورغم أنه المتيّم العاشق لكتابة القصة القصيرة، إلا أنه في الحقيقة كتب القصة الطويلة لنضالات الشعب المغربي من أجل غد أجمل؛ ويجمع نقاد الأدب أن قوة الأستاذ عبد الجبار السحيمي في التعبير الإعلامي، إنما هي وليدة حنكته الخلاقة في الإبداع القصصي، الذي بدأه بأضمومته القصصية الأولى «مولاي» التي منيت بالفقدان بعد أن بعثها لدار الخانجي للنشر بالقاهرة عام 1965، لترى النور في طبعة أولى عام 1970، رائعته القصصية «الممكن من المستحيل»، وقد صدرت عن مطبعة الرسالة بالرباط، ثم في طبعة ثانية عن دار «عيون المقالات» بالدار البيضاء عام 1988؛ ثم أخيرا مجموعة «سيدة المرايا» عن «دار الثقافة بالدارالبيضاء سنة 2007؛ ولا ننسى ونحن ننضد لؤلؤ هذه الإصدارات في العقد الأدبي الفريد للأستاذ عبد الجبار السحيمي، أن نومض إلى كتابه «بخط اليد: شظايا في الزمن المغربي» الذي لقيت منتخبات عموده الذائع الصيت بقوته الإعلامية، الكثير من الترحيب من القارئ المغربي، فبيعت نسخه بالآلاف بعد أن صدر عن دار شراع بطنجة عام 1996 ؛ومع ذلك نؤوب للقول إذا كان عبد الجبار السحيمي يذوب عشقا للقصة القصيرة، فإنه يفيض ولَهاً للقلق الصحافي، الذي وجد أن قصته طويلة لا يمكن أبدا أن تنتهي، مادامت وثيقة الإرتباط بقضايا الإنسان؛ ولايزال اليوم القارئ المغربي، ينتظر بشوق، أن يفتح عبد الجبار السحيمي ، تلكم النافذة ؛نافذة الكلام بخط القلب، وأن يعود الى قلمه المشحوذ والفائض بالحكمة دائما، شفاه الله وأمد في عمره العزيز . . .
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=