http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  شفيق السحيمي
 

شفيق السحيمي: أنا الممنوع وليس 'شوك السدرة'

شفيق السحيمي: أنا الممنوع وليس 'شوك السدرة'  - Hespress

حاوره: عبد الإله موطيع

الدكتور شفيق السحيمي أو عزيزي أحمد كما يناديه جمهور عشاقه ممثل ومؤلف ومخرج مغربي قدير من مواليد الدار البيضاء في 23 فبراير 1948.

تنقل عبر جل البلدان العربية،وانتهى مقاوما ضد العدو الإسرائيلي حيث شارك في كل معارك "أيلول الأسود"،إلتحق في البداية بحركة فتح ثم بالجبهة الديمقراطية مما خول له إمكانية التعارف والاحتكاك مع نخبة مهمة من أطر المقاومة الفلسطينية، فنان مغربي عربي قومي واجه إسرائيل لمدة أربعة سنوات (1968/1971).

حصل سنة 1989 على دكتوراة من جامعة باريس لفنون المسرح والسينما حول موضوع هوية المسرح المغربي ،ليشتغل أستاذا بنفس الجامعة،وبعد تجربة قصيرة كمدير للمعهد العالي للفن الدرامي والتنشيط الثقافي بالرباط ،ساهم في إنشاء المسرح الجامعي،ليعود سنة 1990 لتدريس الفن المسرحي بباريس وتأليف عدة أعمال مسرحية عديدة قادته في جولات لكل من تونس وهولندا وفرنسا ، ليقرر العودة للمغرب سنة 1998  وتكوين فرقة لماليف نهاية 1999.

جل أعماله مستوحاة من روايات أجنبية يمنحها رونقا مغربياً أصيلا يستمد جاذبيته من الواقع المحلي وما يشهده المجتمع المغربية من صراعات اجتماعية عبر مدنه وبواديه في غناه وتنوعه ، وقد لاقت أغلبية أعماله نجاحا شعبيا جماهيريا كبيرا محققة نسبة عالية من المشاهدة  لدرجة جعلت من أغلب الممثلين الذين اشتغلوا معه نجوماً معروفين.

يعتمد صاحبنا في تقديم أعماله على استعمال ومحاكاة اللهجة المغربية الدارجة لقدرتها على رسم المعالم الإنسانية للشخصيات المصورة لتجسيد المعاش اليومي المغربي في خصوصياته وتفاصيله.

شارك في عدد من الأفلام والمسلسلات المغربية، ومن أبرز أعماله مسلسل "وجع التراب" و مسلسل "تريكة البطاش" واخرج كما ألف مسلسل " العين و المطفية"  سنة  2002 إضافة   للعمل المسرحي الناجح "الوجه والكفا" بداية الثمانينات والذي جمعه بالممثل محمد مفتاح

الدكتور شفيق السحيمي مرحبا بك وشكرا على تلبية الدعوة، بدأت مشوارك متنقلا عبر مجموعة من الأقطار العربية،ولجت مجال المقاومة وحمل السلاح ومواجهة العدو الإسرائيلي،حدتنا عن هذه التجربة وعلاقتها بالسحيمي الفنان؟

أنا ابن شهيد من مؤسسي الهلال الأسود واستبدلت هذه التجربة بنهج طريق الإبداع والنضال من واجهته ولا أظن أنني في يوم ما سأتكلم عن فترة لم أعشها لأحكيها.

جل أعمالك الفنية مستوحاة من أعمال روائية عالمية ،ما سبب ذلك؟ وهل الرواية المغربية لا زالت عاجزة على محاكاة معاشنا اليومي؟

لتشجيع القارئ و لمشاهد المغربي والعربي على مطالعة الإنتاجات الروائية الأجنبية والاهتمام بها لجودتها وغناها ولمضمونها الإنساني الذي يعتبر شأنا مشابها و مشتركا  بين كل الأمم  

كيف تقيم واقع الساحة الفنية ببلادنا خلال السنين الأخيرة؟

إنتهى عهد مسرح السبعينات بقيمته الإبداعية ودلالاته، وولجنا عهدا جديدا عبارة عن حلبة للتباري والبحث عن سبل الشهرة والاغتناء  وحرق المراحل دون الاهتمام بجودة المنتوج ودون مراعاة مستهلك هذا المنتوج الفني.

ما الذي يجعل الأعمال الدرامية المغربية حبيسة الحدود في مقابل الغزو الشرس لأعمال المشرق وموضة الأعمال الأجنبية  المدبلجة التي تحتضنها القنوات المغربية والتي أفسدت دوق المشاهد؟

 إشكالية هجرة الأدمغة وتصدير المغرب لطاقاته البشرية الحية،إضافة لتفشي ثقافة الماكدولاند وكوكاكولا ولافاش كيري إلخ إلخ

لا زال عملك الإبداعي "شوك السدرة"   ينتظر ضوء الإشارة للبدء في إنجازه، من يتحكم في ذلك؟

 انا الممنوع وليس شوك السدرة لانهم يرفضون حتى قرائته

قررت رفع مستوى الاحتجاج وتنظيم مسيرة في اتجاه قبة البرلمان لمناهضة المنع الذي تتعرض له،  هل من جهات حقوقية تساندكم في ذلك؟ وأين هي نقابة الفنانين ؟

لا يمكن لنقابة الفنانين مساندتي، لأنهم يعتبرون قضيتي خاسرة سلفا وقد تضر بمصالح أفراد هذه النقابة في حال دعمي ومؤازرتي.

عشت فصول الهجرة لزمن مهم في حياتك، كيف تقيم واقع الهجرة الآن مقارنة بالأمس؟

لم يتمكن جيل السبعينات من ترك جيل وريث في مستوى التطلعات، قادر على حمل المشعل ومواصلة النضال في ضل إكراهات العولمة التي أتت على اليابس والأخضر وأضرت بشكل كبير بمصالح المهاجرين وزادت من حدة تفاقم أوضاعهم.

لماذا لا تحاول ترجمة واقع الهجرة والمهاجرين لعمل درامي يكشف المتغيرات السوسيوإقتصادية التي تعيشها الجالية المغربية بالخارج؟

ساهمت في تقديم أزيد من عشرين عملا إبداعيا  وقت إقامتي خارج المغرب وتطرقت لجل المواضيع التي تعنى بثقافة ومشاكل الهجرة والمهاجرين ،كما أنجزت ثلاثة أعمال داخل المغرب حول الهجرة كظاهرة إنسانية كونية.

كخبير مسرحي دارس ما المشاكل والمعوقات التي تجعل الإنتاج المسرحي المغربي باهتا، ضعيف الحضور وفي انحطاط مستمر؟

يرجع السبب المحوري لغياب البنية التحتية من جهة، وللمسئولين عن بيئته الإبداعية من جهة ثانية

في نظرك ماهي الميكانيزمات  اللازمة للنهوض بالفن المسرحي المغربي  وولوجه مجال الاحتراف؟

الاحتراف بالمفهوم  المادي قائم منذ مدة أما الإشكالية الإبداعية وفرص إنمائها فتلزمها مدارس متخصصة ومدرسين أكفاء يمتلكون المعرفة الصحيحة والضرورية لبناء جنس مسرحي قوي، فاعل ومؤثر.

ونحن على مشارف نهاية السنة ما الذي تحقق للدكتور شفيق السحيمي خلال هذه السنة؟ وما تطلعاتك بالنسبة للسنة الجديدة؟

الله يدوزها من طريق السوالم

كلمة أخيرة

ممكن نقولها وانا في فراش الموت


 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=