http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  رسالة من الزهرة رميج إلى سعيدة شريف
 
رسالة من الزهرة رميج إلى سعيدة شريف
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الأحد، 30 يناير، 2011

رسالة من الزهرة رميج إلى سعيدة شريف

صديقتي العزيزة سعيدة
أكتب إليك وأنا أعرف أنك الآن، تحاولين نسيان هموم الوطن التي تؤرقك، في أحضان استانبول الفاتنة. فزهرة تركيا اليانعة هذه، تستحق أن ينسى الإنسان لحظة، وعيه الشقي ليعيش الجمال في أبهى صوره.
أكتب لأعتذر إليك، ومن خلالك، أعتذر لكل أصدقائي. ذلك أني سحبت بالأمس، ترشيح رواية "عزوزة" لجائزة المغرب.
أنت تعلمين أني لم أرغب مطلقا، في ترشيحها رغم إلحاح الأصدقاء والقراء الذين أحبوها. وعدم رغبتي في ترشيحها ليس نابعا من عدم تقديري للجائزة التي تحمل اسم بلدي. بالعكس، أعتبر أن أهم جائزة يحصل عليها المبدع هي جائزة بلده بالأساس، لكن شرط أن يكون معيار الحصول عليها هو الكفاءة والاستحقاق، ولا شيء غيرهما، وأن يتم ترشيحه لها لا أن يرشح نفسه، ما دامت تعني تكريم الوطن لأحد أبنائه، واعترافه بقيمة ما يقدمه له.
وإذا كان كل الأصدقاء قد احترموا قراري في نهاية المطاف، فإنك أنت بالذات، ظللت متشبثة برغبتك في ترشيحها. وقد استطعت الانتصار على إرادتي الواعية، بتسللك إلى نرجسية المبدع القابعة في أعماقي... تلك النرجسية التي أيقظتها قولتك الساحرة: "نحن القراء من يرشح رواية "عزوزة"، فلا تخذلينا!"
لقد جعلتني قولتك تلك، انساق وراء نرجسية المبدع بداخلي، وأرشح "عزوزة" وأنا مطمئنة إلى أني لم أتناقض مع نفسي من جهة، ولم أحرم "عزوزة" حقا منحها إياه قراؤها، من جهة أخرى.
أسمعك تتساءلين: "إذا كان الأمر كذلك، فلماذا سحبت ترشيحها إذن؟"
لا أخفيك يا صديقتي، أن بيان المرصد الوطني للثقافة الذي دعا إلى مقاطعة جائزة المغرب، أربكني وأدخلني في صراع مع نفسي. أعرف كل ما تودين قوله، وأتفق معك تماما! لكن المسألة لا تتعلق بالآخرين، وإنما بي أنا شخصيا. لقد كان مبدئي دائما، هو الانحياز لكل فعل وكل حركة من شأنها تحريك البركة الآسنة في كل مجالات الحياة، ومن بينها طبعا، المجال الثقافي.
هل هذه الحركة صادقة؟ هل هي نابعة فعلا، من غيرة حقيقية على الثقافة ببلادنا؟ لست أدري !أعرف مثلك، أن الكثير من الكتاب والباحثين ممن يتحركون اليوم، من أجل تغيير الوضع الثقافي، يتحملون هم أيضا، مسؤولية هذا الوضع، ما داموا خلال كل السنوات الماضية، كانوا يعلمون خبايا الأمور، ولا أحد منهم حرك ساكنا، أو أصدر بيان حقيقة، بل إنهم ظلوا مع ذلك، يشاركون في لجان الجائزة، ويرشحون أعمالهم لنيلها.
لهذا، اسمحي لي أن أتوجه إلى هؤلاء المثقفين لأقول لهم: إذا كانت رغبتكم صادقة فعلا، في تحريك البركة الآسنة، فعليكم أن تقدموا نقدا ذاتيا على صمتكم عما كان يجري في الساحة الثقافية بما في ذلك مطبخ الجائزة. وأن تكشفوا بالملموس، التلاعبات التي كانت تتم داخل اللجان، والضغوطات التي كانت تمارسها الوزارة، وأن توحدوا جهودكم حول أرضية مشتركة تتضمن حلولا واقعية لأزمة الثقافة في بلادنا، حتى يكتسب حراككم المصداقية في أعين المثقفين المغاربة قاطبة.
عزيزتي سعيدة،
أعتذر مرة أخرى، على جعل هذه الأخبار المنغصة تقتفي أثرك إلى حيث تنعمين بالسكينة والجمال، وأتقدم إليك بباقة ورد بلون قوس قزح، بمناسبة حلول السنة الجديدة 2011 التي أتمنى أن يتحقق فيها حلمنا المشترك في استعادة المثقف لقيمته ودوره الحقيقي في مناهضة أشكال الفساد، ووضع الأصبع على كل حرج من جراح الوطن النازفة.
وإلى أن نلتقي، لك مني ألف تحية وألف سلام.
البيضاء في 29- 12- 2010

 

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=