http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  درس تونس،
 
درس تونس، يعنينا جميعا في كل الشمال الإفريقي
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الأربعاء، 19 يناير، 2011
درس تونس، يعنينا جميعا
في كل الشمال الإفريقي!!
لحسن العسبي
قالها منذ أكثر من ستين عاما، وتحققت النبوءة اليوم، إنها حكمة القصيدة الشهيرة لشاعر تونس الكبير أبو القاسم الشابي، التي تقول: «إذا الشعب يوما أراد الحياة/ فلابد أن يستجيب القدر» والقدر اليوم، يصنعه جيل جديد من أبناء سيدي بوزيد، والقصرين، وتالة، وقرطاج وسوسة وصفاقس وتونس العاصمة•• القدر الذي أسماه أبناء البلد ب «ثورة الكرامة»، التي معناها أن الناس لا تعيش فقط ب «البطن الشبعان» بل أساسا بالحرية والكرامة• وليس اعتباطيا ذلك الشعار الشعبي الذي رفع، والذي يقول «غير بالخبز واتاي، وبنعلي يمشي برا» وكثيرون ممن ظلوا يطبلون هنا وهناك، ل «نموذج تونس» السياسي والإقتصادي والأمني، سيجدون أنفسهم في ساعة حقيقية للحساب مع الذات ومع شعوبهم، وفي المقدمة منهم ساسة فرنسا، ومن ظل يطبل معهم بالترديد الأعمى، لدفاعهم المستميت عن زين العابدين بن علي، حتى آخر لحظة من حكمه الفردي• وجزء من هؤلاء موجودون مغربيا بيننا ممن يجتهدون لتتفيه العمل السياسي الذي تكون له مشروعية مجتمعية •• إن التحول الذي يحدث اليوم في كل الشمال الإفريقي، عبر البوابة التونسية (أكثر الأنظمة استقرارا بقوة القبضة الأمنية والمخابراتية والبوليسية والقمعية، والتي ما كان أحد يتصور أن يكون فيها بائع خضار متجول، مجاز، أحرق نفسه احتجاجا، الشرارة لينهار البنيان كله)•• إن التحول ذاك، هو تحول له معنى التحول التاريخي• والمصائر التي تُصنع اليوم بالشمال الإفريقي، عمليا وفي الميدان، لم تحدث بهذه القوة والتسارع منذ أكثر من قرن من الزمان• ولو شئنا التحديد أكثر، فإن «القضية الشمال إفريقية» لم تعرف تحولا هائلا مثل الذي بدأ في تونس، منذ ضربة «مروحة باي تونس»، وما تبعها، بين القوى الدولية الكبرى المعنية بالضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط، وهي القوى التي تنتظم منذ الحرب العالمية الثانية في حلف الناتو• وإذا كان الإتفاق الساري هو اكتساب باريس حق النفوذ الأكبر في هذه الضفة الجنوبية الغربية للمتوسط، من قرطاج حتى طنجة، فإن التحول اليوم هو أنه مع سقوط الرئيس زين العابدين بنعلي، سقطت في مكان ما ورقة النفوذ الفرنسي الأكبر في بلاد فرحات حشاد وأبوالقاسم الشابي، وهو نوعا ما مقدمة لتراجع ذلك النفوذ مغاربيا• حين خرجت الولايات المتحدة الأمريكية كأول عاصمة في العالم، كي تعلن موقفا رسميا، وطائرة زين العابدين (التي مكر التعاليق الشعبية المغربية أصبحت تسميه «زين الهاربين»)، لم تجد بعد عاصمة أروبية تقبل استضافته، يقول ب «ضرورة احترام الإختيار الشعبي للتونسيين في التغيير، عبر انتخابات حرة ونزيهة وشفافة»، مباشرة بعد إعلان الوزير الغنوشي، التكنوقراطي الإقتصادي، رئيسا مؤقتا للدولة• فإنه الموقف الذي له معنى سياسي وحيد، أن الإدارة الأمريكية هي مع رحيل كل النظام السابق•• إن تسارع تبدل مواقف باريس، وتخصيصها لاجتماعين حكوميين، برئاسة رئيس الجمهورية ساركوزي، خلال 24 ساعة الماضية، للقضية التونسية، في ما يشبه «خلية أزمة»، إنما يترجم قوة الزلزال، الذي يهدد جديا مصالح فرنسا في تونس•• فهل وضعت واشنطن قدمها راسخة لأول مرة في الشمال الإفريقي، عبر البوابة التونسية؟!• منطق التطورات المتسارعة، يؤكد أن التحرك الإجتماعي الحاسم للشارع التونسي لم يكن بدون تأطير أو استراتيجية أو منطق• بل إن الذكاء كان، هو في التصالح مع المطالب المشروعة للتغيير، وهو ما خان كثيرا ساسة فرنسا، الذين ظلوا يدافعون إلى آخر لحظة عن نظام بنعلي، بل لم تتردد الخارجية الفرنسية في أن تعلن قرارها مساعدة قوى الأمن التونسية في مواجهة التظاهرات دون وقوع ضحايا بالرصاص الحي• فيما كانت واشنطن، قد بادرت عبر سفيرها، إلى لقاء بنعلي والإحتجاج عاليا لديه لوقف حمام الدم الذي انطلق في مدن القصرين وتونس العاصمة• فألقى آخر خطبه الذي قال فيه «لقد فهمتكم»، وجاءه الجواب أمام وزارة الداخلية في الغد بشعار واحد «بنعلي ارحل»!!•• الظاهر أن أوراقا عدة، يعاد ترتيبها في الشمال الإفريقي، ضمن مخطط أكبر للشرق الأوسط الجديد، كما تريده القوى العالمية الكبرى، وبوابته تونس اليوم• والرهان كبير على مصر والجزائر غدا، ضمن حساب استراتيجي يعيد ترتيب الأوراق في كل الإمتداد الجغرافي من السودان إلى دارفور وبكل الساحل الإفريقي (مواجهة التطرف)، بكل العمق الإقتصادي للمنطقة على مستويات البترول والغاز والثروة المائىة• ودفتر التحملات هو تحقيق التوازن الأمني الذي يحمي المصالح الحيوية الكبرى• وهو التوازن الذي لا سبيل له، سوى بدعم الإستقرار المجتمعي بالمنطقة من خلال ترسيخ الخيارات الديمقراطية وتوزيع أكبر عدلا للثروات بين شرائح المجتمع• من يقرأ الدرس إذن؟!•• يخشى أن تكون باريس قد تأخرت في ذلك!!••
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=