http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  انطلاق تصوير "في حضرة الغياب"
 
انطلاق تصوير "في حضرة الغياب"
سيرة محمود درويش في دراما تلفزيونية ستعرض في رمضان 2011
 
المستقبل - الخميس 25 تشرين الثاني 2010 - العدد 3839 - ثقافة و فنون - صفحة 21

انطلق قبل أيام تصوير المشاهد الأولى من المسلسل الذي يُتوقع له أن يكون حدث العام 2011، أو بشكل أدق حدث "رمضان 2011"، حيث أصرّ مخرجه وعلى الرغم من العقبات الكثيرة الإلتزام بموعد التصوير المحدد سلفاً. "في حضرة الغياب" هو عنوان العمل التلفزيوني الدرامي الذي يتناول سيرة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش ويخرجه السوري نجدت أنزور عن سيناريو للكاتب حسن م. يوسف. وقد بات معروفاً أن الممثل والمنتج فراس ابراهيم سيجسّد شخصية درويش بشكل غير قابل للشك بل من دون أن يخضع الأمر لأي نقاش ذلك أن ابراهيم هو أحد أطراف الإنتاج الأساسية في المشروع من خلال شركته الإنتاجية التي قدمت قبل ثلاثة أعوام أحد أشهر مسلسلات السيرة، "أسمهان".
أولى محطات التصوير منطقة الجولان حيث قام فريق الديكور ببناء قرية خاصة بالتصوير لتكون بديلة من قرية "البروة" حيث وُلد درويش عام 1941 وعاش طفولته حتى 1948 عام النكبة الذي شهد نزوح عائلته إلى لبنان ومن ثم عودتها بعد سنوات قليلة إلى القرية تسللاً. تبدأ أحداث المسلسل في باريس صيف عام 2008، بحسب ما أدلى ابراهيم لصحيفة "الوطن"، مع وصول محمود درويش إليها لإجراء تحاليل وفحوصات طبية. هناك، يلتقي فتاة مصرية تعشق شعره من دون أن تدري أنه عاش يوماً ما قبل ولادتها قصة حب مع أمها. يلعب ذلك اللقاء دور المحرّض حاملاً الشاعر، خلال رحلته في الطائرة من باريس إلى الولايات المتحدة الأميركية لإجراء العملية الجراحية، على استعادة شريط حياته الذي بدأ بالنكبة وانتهى في الغربة. ويتوقف المسلسل عند محطات مفصلية في حياة درويش لاسيما المدن التي تنقّل بينها مثل بيروت وموسكو والقاهرة ودمشق وعمان وروما وفيينا وعلاقاته الإنسانية بأمثال سميح القاسم وإدوارد سعيد وياسر عرفات وسواهم.
يشارك في العمل قرابة مئتي ممثل وممثلة، تتوزع أدوارهم على مراحل حياته المختلفة التي ستصور بين سوريا ولبنان والأردن وبعض المدن الأوروبية والأميركية. فيؤدي تيسير إدريس وسوزان نجم الدين وأسعد فضة أدوار والده ووالدته وجده تباعاً. بينما تجسّد سلاف فواخرجي شخصية حبيبته "ريتا" ويلعب غسان مسعود دور إدوارد سعيد. من بين الممثلين الآخرين الذين سيشاركون في المسلسل، تبرز أسماء عابد فهد وعبد الرحمن آل رشي وزيناتي قدسية إلى جانب آخرين.
وقد حتّم تعرّض المنتج والممثل فراس ابراهيم لحادث سير، مع الفنان مرسيل خليفة الاسبوع الفائت، على المخرج أنزور اتباع الترتيب الزمني في تصوير أحداث المسلسل وذلك ليمنح ابراهيم الوقت المطلوب ليتماثل إلى الشفاء.
وانطلاقاً من الصداقة الوطيدة التي جمعته بدرويش، رافق مرسيل خليفة المشروع منذ ولادته قبل عامين وسيكون له فيه إسهام محسوس من خلال خمس عشرة مقطوعة منها أعمال جديدة ومنها إعادة توزيع لأغانٍ قديمة، فضلاً عن موسيقى المقدمة والنهاية. وليس معروفاً بعد ما إذا كان سيطل خليفة بشخصيته الحقيقية في أحد مشاهد المسلسل.
الجدير بالذكر أن الشاعر الراحل سيكون محور عمل سينمائي يكتبه حالياً الممثل والمخرج الفلسطيني محمد بكري ليكون باكورته الروائية كمخرج. وقد رشّح لبطولته ابنه الممثل صالح بكري الذي سيلعب الشخصية في مرحلة الشباب لينتقل الدور بعد ذلك إلى محمد بكري في المراحل العمرية المتقدمة. سبق لبكري أن قدم فيلماً وثائقياً عن الكاتب المسرحي الفلسطيني إميل حبيبي. ولا يفوتنا أن نذكر أن درويش كان أيضاً محور الفيلم الوثائقي "هكذا قال الشاعر" الذي أخرجه الفلسطيني نصري حجاج وعرض خلال العام 2010. كما كانت إحدى قصائد درويش، "لاعب النرد"، ملهمة فيلم قصير بالعنوان نفسه، عرض خلال الدورة الأخيرة من مهرجان الدوحة ترايبيكا بتوقيع المخرج السوري عروة الأحمد.
على صعيد آخر، ينضم "في حضرة الغياب" إلى كوكبة من الأعمال التلفزيونية الدرامية التي تندرج في إطار السيرة ويجري التحضير لها لعرضها في شهر رمضان 2011 منها ما يتناول رشدي أباظة ونجيب الريحاني وياسر عرفات وسواهم.
أما أنزور الذي قدم في رمضان الفائت مسلسلي "ما ملكت أيمانكم" و"ذاكرة الجسد" فيبدو انه سيلتزم بمعادلة المسلسلين كل عام إذ يتردد أنه فور انتهائه من "في حضرة الغياب" سيباشر تصوير مسلسله الآخر في عنوان "جنود الله" المأخوذ عن رواية الكاتب السوري فواز حدّاد التي تدور أحداثها في فلك العراق والإرهاب.
 
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=