http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  الكلمة للتاريخ والتراث والمستقبل
 

بلاغ إلى القوى المعادية
للوحدة الترابية للمملكة المغربية
الكلمة للتاريخ والتراث والمستقبل
أبوالقاسم الشبري
 إن الجمع العام العادي لجمعية خريجي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث الملتئم يوم السبت 05 محرم 1432ه / 11 دجنبر 2010م، بعد مصادقته على التقريرين الأدبي والمالي وعلى البرنامج الثقافي 2011، وبعد أن تدارس الوضعية العامة للتراث ببلادنا، تناول بالدرس والتحليل الظرفية الجيوسياسية وطنيا وانعكاساتها دوليا وخاصة منها أحداث العيون لشهر نونبر 2010، فخلص إلى ما يلي :
-          إن المغرب مستهدف أكثر من أي وقت مضى في كيانه وسيادته ووحدته الترابية،
-          إن أعداء المغرب وخاصة الجزائر وإسبانيا لا ينظرون بعين الرضى إلى مغرب آمن وقوي ومتقدم وأمين على حفظ السلام في المنطقة، رغم أن الجزائر وإسبانيا وأوربا لا يمكن أن ينعموا بالأمن والتقدم إلا بمغرب قوي وآمن،
-          إن الجزائر وإسبانيا تتناسيان ما يربطهما والمغرب تاريخيا من علاقات عرقية وثقافية وحضارية، وتتناسيان عمدا تضحيات أبناء الشعب المغربي الذين استشهدوا دفاعا عن استقلال الجزائر والذين تم حملهم قسرا على خوض الحرب الأهلية الإسبانية، وتتجاهلان عنوة إسهام أجداد مغاربة اليوم في بناء صرح حضارة ما يسمى اليوم بالجزائر وإسبانيا،
-          إن تصرفات أغلب الأوساط في إسبانيا تحيي فينا مآسي محاكم التفتيش والحرب الكيماوية بالريف،
-          إن إسبانيا الاستعمارية التي احتلت مدن وثغور البحر المتوسط المغربية والصحراء المغربية الجنوبية وقصفت بالأسلحة الكيماوية جبال الريف تتحمل مسؤولية تاريخية وأخلاقية تجاه المغرب أحرى بها أن تعمل على تصحيح ماضيها الإمبريالي البغيض،
-          إن الصحافة الإسبانية والقوى الظلامية والمأجورة قد أضرت كثيرا بسيادة الدول وبالقوانين الدولية والوطنية وبالديمقراطية وبمواثيق شرف المهن فسقطت في الابتذال ودعارة المخابرات،
وعليه، فإن الجمع العام لجمعية خريجي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث وهو ينأى بنفسه عن أمور السياسة :
·         يثمن مواقف المنظمات الحقوقية الدولية والمعاهد والشخصيات التي التزمت الحياد والموضوعية بشأن أحداث العيون الأخيرة،
·         يطالب الحكومة المغربية بطرح استرجاع سبتة ومليلية والجزر والمواقع المحتلة من طرف إسبانيا على أنظار لجنة الأمم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار،
·         يطالب إسبانيا بإرجاع كل المدن والمواقع المحتلة بالبحر المتوسط إلى المملكة المغربية، الوحيدة صاحبة الشرعية التاريخية والجغرافية والسياسية والقانونية على هذه المدن والمواقع والصخور،
·         يطالب مجلس الأمن الدولي واللجنة الأممية الرابعة بتصفية استعمار مدن سبتة ومليلية وجزر البحر المتوسط المغربية المحتلة من طرف إسبانيا بتزكية بابوية وأوربية في خرق سافر للتاريخ والجغرافيا والقانون الدولي،
·         يطالب دولة البرتغال الصديقة بمساعدة المغرب باعتبارها هي أول من احتلت سبتة المغربية سنة 1415م قبل أن تسطو عليها إسبانيا سنة 1640 في خيانة ماكرة لجارتها البرتغال،
·         يطالب سماحة بابا الفاتيكان بتزكية استرجاع المغرب لمناطقه المحتلة لكون احتلالها تم بتزكية بابوية أكيدة،
·         يطالب إسبانيا باعتذار رسمي عن محاكم التفتيش وعن ماضيها الاستعماري بالشمال والصحراء الجنوبية وعن وحشيتها الكيماوية بالريف، ويطالبها بجبر ضرر منطقة الريف التي أحرقتها بالأسلحة الأوربية الكيماوية وجبر ضرر ضحايا الحرب الأهلية الإسبانية والكشف عن مقابرهم،
·         يطالب إسبانيا باعتذار رسمي عما لحق التراث الإسلامي بالأندلس من هدم وتدمير ممنهجين،
·         يطالب النظام الجزائري بتفكيك مخيمات تندوف والسماح للمحتجزين بالعودة إلى ديارهم الأصلية بالمغرب وموريطانيا والجزائر ومالي،
·         يطالب مجلس الأمن الدولي بتمكين المغرب رسميا ودون لف ولا دوران من صحرائه الجنوبية وإبعاد الجزائر عن كل مخططات ومراحل التسوية لغياب مسوغ قانوني وتاريخي لإقحام الجزائر في الملف،
·         يطالب المجتمع الدولي بملاحقة الجزائر قانونيا لاحتجازها عشرات آلاف الرهائن المغاربة والأفارقة بتندوف ولتعذيب المحتجزين واغتصابهم جنسيا وإحياء العبودية وترحيل الأطفال قسرا وغسل دماغهم وقتل هويتهم وتجنيدهم في صفوف مليشيات مرتزقة وإرهابية،
·         يطالب الجزائر وفرنسا الصديقتين بتمكين المغرب من استرجاع أقاليمه بالصحراء الشرقية التي ضمتها فرنسا إلى الجزائر الفرنسية زمن الإمبريالية الأوربية، ويطالب فرنسا بتقديم اعتذار رسمي عن احتلالها للمغرب،
·         يرفض، بمقتضى القانون الدولي، كل المعاهدات المشبوهة المعروفة والسرية التي وقعها المغرب تحت الاحتلال أو عقب هزيمة عسكرية، وخاصة منها تلك التي قلصت حدوده الترابية إلى أقل من ثلث مساحته الشرعية والتاريخية الحقيقية،
·         يطالب الجزائر باعتذار رسمي لطردها التعسفي لمئات آلاف المغاربة سنة 1975 بما يعتبر جريمة ضد الإنسانية ويطالبها بجبر ضرر الضحايا وذوي الحقوق، ويطالب بعرض الملف على المحكمة الجنائية الدولية،
·         يطالب الجزائر باعتراف رسمي باستشهاد مغاربيين وخاصة المغاربة والتونسيين دفاعا عن استقلال الجزائر،
·         يطالب الجزائر وإسبانيا بالتوقف عن تزوير تاريخ الإمبراطورية المرابطية والموحدية،
·         يطالب حكام الجزائر بتمكين إخواننا الجزائريين من الحرية والديمقراطية وبالتوقف عن تدجينهم وقتل هويتهم المغاربية وزرع الفتنة بين الشعوب المغاربية التي عاشت موحدة لقرون عديدة،
·         يطالب مخابرات الجزائر بالتوقف الفوري عن صناعة ودعم الإرهاب بالصحراء الكبرى،
·         يطالب الاتحاد الأوربي بالتكفير عن تزكية ثلاثة عشرة من دوله احتلال إسبانيا للصحراء في مؤتمر برلين وتقسيم احتلال المغرب في مؤتمر الجزيرة الخضراء ويدعوه إلى احترام سيادة المغرب، بوابة إفريقيا والقلعة الحصينة الضامنة لأمن أوربا، ويدعو الجانبان إلى تثمين وتطوير شراكتهما والوضع المتقدم لكون كل طرف يشكل العمق الاستراتيجي للطرف الآخر،
·         يدعو شعوب الجزائر وإسبانيا والمغرب وشعوب المتوسط إلى التمسك بأخوتها التاريخية وعلاقاتها الحضارية المشتركة وفضح دعاة التفرقة وصانعي العنصرية والتطرف والإرهاب،
·         يدعو المغرب إلى تطوير علاقاته دبلوماسيا وثقافيا وتجاريا ورياضيا وأمنيا بعمقه الإفريقي التاريخي،
·         يدعو المغاربة إلى الاستمرار في وحدتهم وتمسكهم بثوابت ومقدسات الوطن ويرفض أي تسييس داخلي أو خارجي للوحدة الترابية للمملكة المغربية ومقوماتها الحضارية،
·         يطالب كل الباحثين والمثقفين والجمعويين والرياضيين والفنانين والسياسيين المغاربة بالامتناع عن المشاركة في كل تظاهرة منظمة بسبتة ومليلية مهما كانت قيمتها وصيتها أو تفاهتها، ويطالب بإعادة النظر في كل مشاريع التعاون الثقافية والعلمية وغيرها مع إسبانيا،
·         يدعو الباحثين إلى مراسلة مكتب الجمعية لتسجيل مشاركتهم في الندوة الدولية التي ستنظمها الجمعية حول الصحراء في شهر أبريل 2011م،
·         يطالب مكتب الجمعية باتخاذ كل الخطوات ومراسلة الجهات المسؤولة وطنيا ودوليا من أجل المساهمة في خلق جو من التعاون والتآخي والتضامن بدل التطاحن بين الأمم والشعوب،
·         يطالب الدبلوماسية المغربية بنهج دبلوماسية هجومية عوض مواصلة الارتكان إلى دبلوماسية دفاعية لم ولن تجدي نفعا، ويطالب بتفعيل الدبلوماسية الثقافية وكل أشكال الدبلوماسية الموازية،
·         يناشد منظمة اليونسكو مطالبة إسبانيا بالتوقف عن طمس الهوية المغربية الإسلامية لمغاربة سبتة ومليلية في انتظار عودة المدينتين إلى حضن أبيهم الحقيقي المغرب،
·         يطالب بإدراج سبتة ومليلية والجزر ضمن قوائم غينيس لتحطيمها كل الأرقام القياسية في الاستعمار على امتداد تاريخ البشرية،
·         يطالب وزارة الثقافة المغربية بإدراج مدن سبتة ومليلية والجزر الجعفرية وباقي المواقع المتوسطية المحتلة ضمن لائحة التراث الثقافي والطبيعي المغربي.
الجمع العام لجمعية خريجي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث
الرباط في 11 دجنبر 2010
**********************
شهد بصحة هذا البلاغ وقابليته للنشر : أبوالقاسم الشــــبري، رئيس جمعية خريجي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=