http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  الكاتبة العربية ورهانات الإنترنت2
 
الكاتبة العربية ورهانات الإنترنت
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الثلاثاء، 26 أبريل، 2011
أعداد : عبده حقي






 الإنترنت .. الويب .. الشبكة العنكبوتية .. النت .. تعددت الأسماء والوجهة الإفتراضية واحدة بكل ما أتاح من مستويات التواصل وسرعة التصريف الفكري والذهني وفسحة شاسعة للتعبيرأصبح معها حقيقة إفتراضية / واقعية غيرت الكثيرمن الثوابت التي كانت قبل عشرسنين تفرض أقانيمها وعاداتها وأشكال منطقها إن لم نقل إستبدادها الفكري ... وككل ظاهرة حداثية وتقنية تطرح أسئلتها الملحة والقلقة على الذهنية العربية التقليدية بنزوعها الذكوري نحو السيطرة على مجالات الفكروالتدبيرالمجتمعي والثقافي والسياسي وانفجرت بذلك الأسئلة الراهنة مرة أخرى حول علاقة الأنثى/المرأة العربية بالنيت على مستوى التملك والتفاعل معه والتفعيل به والتأثيربه في المحيط السوسيوثقافي والسياسي . 


 

هيلدا إسماعيل
كتبها : مجموعة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة في الأربعاء، 27 أبريل، 2011

هيلدا إسماعيل
شاعرة سعودية
 





١ـــ عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟

حين بدأتُ الكتابة في عام ٢٠٠٢ .. بدأتها بـ(ميلاد) الاسم الافتراضي ..والمستعار الذي اخترتهُ على ساحة (الإنترنت) التي كانت شاهداً على مخاضي على أرض واقعٍ يولد أطفالها بأسماء لم يختاروها.. لهذا تجنّبت ألم المغادرة ووخزات الضمير. (ميلاد).. هي ابنتي التي لم تولد .. لم أحملها تسعة أشهر..والتي أتشهى لقاءها كلما نُوديتُ بها.. والتي استطاعت في ثلاثِ سنوات أن تقول ما لم تقله (هيلدا) بينما استطاعت الأخيرة وحدها أن تحصِدَ النجاح.. البكاء..والقصيدة. أعلم مدى الازدواجية التي تسبب بها (الاسمان) ..لكنني أحببت (ميلاد ) لأنها جاءت في زمن تولد فيه كل الأشياء إما ورمًا خبيثًا.. أو موتًا.. إنما كانت صمام أمانٍ لحياة مهددة أو معرضة لمداهمة مجتمع محافظ.. أو أكثر.



 


الزهرة رميج
قاصة وروائية 
مغربية 







1- عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية؟

- بدأت علاقتي بعالم الإنترنت قبل ثماني سنوات. كنت طبعا، أتهيب هذا العالم الغريب الذي تنفتح عوالمه السحرية بمجرد النقر، وبدون ما حاجة إلى حفظ الطلاسم ومباركة الجن! كنت أقف مشدوهة بل ومنبهرة بتلك السهولة والبساطة التي تقدم بها الشبكة العنكبوتية فيض المعلومات، وبتلك الدهاليز التي تنفتح سلسلة أبوابها بشكل مثير. كان انبهاري نابعا من كوني أنتمي إلى جيل الكتاب الورقي والمحبرة والقلم صاحب الريشة، الجيل الذي لم تكن المعلومات تتاح له إلا بمشقة النفس، أي بفتح العديد من الكتب والتخبط في بطونها!


 

 
|
الأديبة والإعلامية: غالية خوجة
سورية عضوتحريردبي الثقافية





1 ـــ عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟

التعامل مع النت سهل وبسيط، فأنت كأي إنسان، أو بالأحرى، كأي طفل يبدأ بالاكتشاف، مع التنبه العاجل، أو المتأخر إلى حقول الألغام المتوزعة هنا، وهناك.. وهذا يعني، أنك تعتمد على الرقيب الداخلي لا الرقيب الخارجي، العربي، أو الغربي، الأنثوي أو الذكري.. الرقابة تتلخص في تعاملك الراقي، الأخلاقي، الحضاري، الإنساني، مع ذاتك
والآخرين. 


 

 
ماري القصيفي
شاعرة وروائية لبنانية




1 ـــ عن بداية علاقتك بالإنترنت: متى؟ وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟

 العمل التربويّ والعمل الصحافيّ هما اللذان أوقعاني في حبال الشبكة الإلكترونيّة. لولاهما لتأخّرت على الأرجح مغامرةٌ لها شروطها وإيقاعها وأدواتها. ففي التربية، لم أقبل على نفسي عدم تعلّم لغة يجيدها تلامذتي الذين صارت شبكة الإنترنت عالمهم المفضّل، هذا عدا الحاجة إليها في الأبحاث والتدريس، وفي الصحافة صار من الضرورات التواصل عبر هذه الشبكة، إن تلقيًّا أو إرسالاً.


 

 
الأديبة بهيجة مصري إدلبي




1 ـــ عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟

ج 1ـ كما هو الإبداع الذي ينهض من الدهشة ويتشكل فيها ، هبط علينا هذا العالم بكل ما يحمل من دهشة وغموض وإغراء ، بحيث لا يملك الكائن إلا أن يدخل في هذه المغامرة وهذه القارة المجهولة . قد يكون الأمر في البداية استكشافا لأسرار هذا العالم ومكامن غموضه ثم يتحول إلى
المساهمة في تشكيله وتبادل التأثر والتأثير . لأن هذه التقنية الجديدة شئنا أم لم نشأ تتشكل فينا ونتشكل فيها وضمن هذين المسارين كانت بدايتي على الشبكة بمدونات شخصية أنشر فيها كتاباتي ومن ثم في المواقع الثقافية والأدبية والمجلات الالكترونية كان ذلك في العام 2005 وترسخت علاقتي بهذه الشبكة عندما أنشء اتحاد كتاب الإنترنت الذي أتاح للكتاب مساحات واسعة للتواصل ونشر أعمالهم الإبداعية والثقافية .


 

 
الأديبة المغربية زهوركرام



1 - عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟

ج/ علاقتي بالانترنت بدأت مبكرا، وهذا راجع لكوني أحب المغامرة في كل جديد، وأتوق للتعلم والتعرف، ودائما أجد نفسي مقبلة على الاكتشاف والمغامرة للمدهش والغريب وغير المألوف. طبيعتي تدفعني باستمرار للإقبال برغبة التعلم على كل شئ مثير. أيضا ما جعلني أنفتح على عالم الانترنت مبكرا، عملي في البحث العلمي، وهو عمل يدفعني إلى البحث عن أكثر السبل وصولا إلى المعلومة والمعرفة. وجدت في هذا الوسيط التكنولوجي فضاء رحبا للسفر في المعرفة والمعلومة.


 

 
فاطمة الزهراء بنيس
شاعرة من المغرب





1 ـــ عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟
لم أتهيّب أبدا من التحليق في الفضاء العنكبوتي المفتوح على كل الاحتمالات بل كانت لدي رغبة في اكتشافه لأن الكتابة في حدّ ذاتها مغامرة لهذا لم أتردد ابدا في النشر
الإليكتروني فبعد فترة من النشر الورقي وجدتني انشر قصائدي على شبكة الانترنيت , أول قصيدة نشرتها إليكترونيا كانت سنة 2004 على موقع كيكا , طبعا حينئذ لمست الفرق الشاسع ما بين جمهور االنشر الشبكي و نظيره الورقي 


 

 


 
نجاة زباير
شاعرة مغربية
 



1 ـــ عن بداية علاقتك بالإنترنت متى وهل كنت تتهيبين من المغامرة لاكتشاف هذه القارة الشبكية ...؟
كنت أقف أمام باب التساؤلات، كلما سمعت أصدقائي يتحدثون عن نشر إبداعاتهم في هذا الفضاء الافتراضي، ولأني تعودت رؤية كتاباتي مستلقية بين أروقة المجلات والجرائد، لم يكن فضولي قويا لاقتحام تلك القلعة التي كانت تبدو لي منيعة. وكنت أمني النفس في كل غد بالإبحار في سفنها المليئة بالمباهج، والاستلقاء فوق ضفاف غربتها لعلي أفهم بعضا من معانيها.




 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=