http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  إلى وزير الثقافة قبل فوات الأوان
 


وزير الثقافة المغربي بنسالم حميش

 
إلى وزير الثقافة
 قبـل فَـوَاتِ الأوان


 
 صلاح بوسريف
 
" قليلون هُم أولئك الذين لم يشعروا بالظمأ إلى امتلاك السلطة
بدرجَةٍ من الدرجات ...إلاَّ أنَّ الزهد في السلطة، أعجوبةً كان
أم شُذُوذاً، هو تَحَـدٍّ لثوابتنا و هويتنا لا يحدث إلا في لحظات
استثنائية، كحالةٍ قصوى تُرضي الفيلسوف و تُربك المؤرخ "
[إ. سيوران]
 
لم أكن أرغبُ في الكتابة إليك، لأنني لم أكُن أريد أن أشْغَلَ نفسي بما يعني وزارةً غير مَعْنِيَة بشأن الثقافة في البلاد. لكن ما كُتِبَ عن أخطائك الكثيرة، في الصُّحُف المغربية، و في غيرها، و عن القرارات المُتَسَرِّعَة التي أَقْدَمْتَ عليها، و ما صَرَّحْتَ أنك مُقْبِلٌ على خَوْضِه من قراراتٍ، كُلُّها أشياء دفعتني لأكتبَ لك رسالتي هذه. أولاَ باعتبارك، مثقفاً، و ثانياً، باعتبار الموقع الذي أنت فيه اليوم.
 
ربما تعرف، قبل غيرك، أنَّ المثقفَ، بالضرورة، أو بحكم اشتغاله المعرفي، لا بُدَّ أنَّه يملك تَصوُّراً حول ما ينبغي أن يكون عليه وَضْع الثقافة في بَلَدِهِ، و أّنَّ المثقفَ هو مَنْ لَدَيْه أسئلة و قضايا تشغله، و هي كُلُّها، ليست ذات طابع نظري صرف، فالجانب العملي، هو دائماً، من قبيل التصَّوُّرات التـي لها ما يُبـَرِّرُها، ويجعلُها بالتالـي قابلةً، للانتقال من النظر إلى التطبيق. ما أعنيه بالتصَوُّر، تلك المبادئ، أو الأفكار، التي
نُسَمِّيها عادةً، بالخطوط العريضة، التي تكون هي أُفُق المشروع الثقافي لأيّة مؤسسة لها علاقة بالموضوع. الذين تعاقبوا على وزارة الثقافة، منذ الاستقلال إلـى اليوم، لم يتـركوا خَلْفَهُم أي مشروع، و لا نعرف حتى
مفهومَهم للعمل الثقافي، أو المفهوم الذي تعنيه بالنسبة لهم هذه الكلمة، في علاقتها بالسلطة.
 
ما تَعَلَّمْتُـه ممـن مَـرُّوا قبلك من نفس المكـان، و كـان منهُم وزيـر " فيلسوف "! أنَّهُم كانـوا يقومون، بتنفيـذ " برامـج "، تَخُصُّ الوزارة، و يحرصون على تَكْييفِ وضعهم الجديد، وفق ما تقتضيه شُروط المَنْصِب.
 
هل المثقف بهذا المعنى، هو مَنْ عليه أن يكتفي بتبرير السياسة العامة للدولة، و أنّه، أساساً، وُجِدَ ليكون آلةً في يَدِ السلطة، خصوصاً، حين يدخُل الوزارةَ خاليَ اليَدِ من أيِّ شرطٍ لقبول المنصب، أو برنامج بالأحرى، سواء بالنسبة للحزب الذي يقترحُه، أو بالنسبة للدولة التي تُوكِلُ لهُ الإشراف على إحدى مؤسساتها.
 
ما يشغلُني هو أن أعرف برنامجك، و كيف تَصِلُ إلى قراراتك، و ما استراتيجية العمل التي تبني عليها رؤيتك للقطاع؟ أعنـي هل لديك خُطَّة للنهوض بالقطاع، أم أنّك، و هذا ما أعلنتَ عنه، في اجتماعك، عند تولِّيك المنصب، مع الناشرين، و في بعض حواراتك، و تصريحاتك، و ما حدث في المعرض الدولي للكتاب، جئتَ لوزارة الثقافة للإجهاز على آخر ما تبقى مِنْ ضَوْءٍ؟ و للعـودة بالوزارة إلـى زمن القطيعة مع المثقفين، أعنـي إلـى ثقافة المَخْزَن.
 
ما دُمْتَ، معالي وزير الثقافة، تُشْرِفُ على حقلٍ، فيه ما يكفي من الكفاءات، و من الأشخاص الذين يملكون ما يكفي من الخيال، و من الرَّصيد الرمزيِّ، سواء في تسيير الشأن الثقافي، أو في اقتراح التَّصّوُّرات و البرامج، و مع جمعياتٍ، رغم ما يعتريها اليوم، مِنْ وَهَنٍ، فليس من حقِّكَ أن تعمل لِوَحْدِكَ، و كأنَّ المنصب يُخَوِّلُ لك أن تَمْسَحَ الوُجودَ من هؤلاء الشُّرَكاء، أو تَسْتَهِينَ بهم، و كأنَّ الحاجَةَ إليهم، لم تَعُد قائمةً.
 
ربما، غَداً، في ما يمكن أن تُقْبِلَ عليه من برامج، أو " أنشطة "!، ستجدُ نفسَك، كما حَدَثَ في معرض الكتاب الأخير، أنت مَنْ تُحاضِر، و تُسَيِّر الجلسات، و ربما مَنْ تنوب، بمعية بعض العاملين في الوزارة، و بأمر منك، طبعاً، علـى القيام بدور الجمهور، و هو ما قد يَحْـدُثُ حتى فـي " جائـزة الكِتاب "، التـي باتتْ بدون مصداقيةٍ، لما طالَها من تلاعُباتٍ،
 و من تعيينٍ لِلَجِنٍ، كثير ممن كانوا فيها لم يكونوا في مستوى الأعمال المُقَدَّمَة، و لا في مستوى المسؤولية التي أُوكِلَتْ لَهُم، و هذا، كما يروج  داخل أرْوِقَةِ وزارتك، ناتجٌ عن اختياراتك الشخصية!
 
اسمح لي السيد وزير الثقافة، أن أعبِّرَ لك عن ألَمِي العميق، و هو ليس أَلَماً سعيداً على أية حالٍ، كون المواعيد التي نعتقد أننا نَضْرِبُها مع المستقبل، من خلال رهاناتنا الثقافية، المُثَقَّف هو مَنْ يُؤَجِّلُها، كُلَّما أتيح له أن يكون في موقع القرار، و ليس رَجُل السُّلطة، الذي عادةً ما يكون واضحاً في اختيارته، و له مواقف، لا يَتَنَكَّرُ لها.
 
لِذا، فلإنْقَاذِ ما يمكن إنقادُهُ، فأنا أقترح عليك عقد ندوة وطنية حول الثقافة، و العمل بمعية كُلّ الشُّركاء، من كُتَّاب و مبدعين، و من جمعيات، لها صلة بقطاع الثقافة، و الإنصات لِما يقترحُونَه من تَصَوُّراتٍ، يمكنها أن تكون بمثابة الأرضية التي في ضوئها تعملون على صياغة تَصَوُّر ثقافي، لتسيير القطاع، و لِتَجَنُّب كل القرارات الفردية، و لما يمكن اعتباره انزلاقاتٍ، لا تُفْضِي إلاَّ إلى الأسوأ، هذا إذا لم أذهب إلى حَدِّ المطالبة بإنشاء مجلس أعلى للثقافة، علـى غرار الجالس العُليا الموجودة عندنا، و إن كُنْتُ أعرف أنَّ هذه الصيغة، ربما، إذا اقْتَضََت بغيرها، ممَّا هو موجود، قد تؤول بالأمر إلى الأسوأ.
 فغياب الشفافية، في عمل وزارتكم، و هو ما كان سائداً فيها دائماً، في نشر الكُتُب، و فـي تمثيلية المثقفين، و غيرهم، فـي اللقاءات العربيـة، و الدولية، و في المهرجانات، و في دعوات المشاركة في المعرض الدولي للكتاب، و في اختيار أعضاء اللجن المختلفة، و في غيرها مما تُشْرِفُ الوزارة عليه، و في طبيعة الأشخاص الذين أصبحوا وَرَثةً لجملة من المهام، التي تُوكَلُ لَهُم، رغم عدم صلة، البعض منهم، بما يجري في أرض الثقافة، هو ما أدَّى إلى هذا الوضع الذي نحن عليه اليوم,
 
إنَّ في وضع تَصَوُّر واضح لما ينبغي أن تكون عليه الأمور، هو وحده الضَّمانةَ التي ستجعل من العمل يسير وفق وتيرةٍ، فيها شفافية و وُضُوحا، و مبنية على وُجُـود قوانين، أو اتفاقيات، تُنَظِّـم العلاقات بيـن مختلف الأطراف، كما تقوم، أساساً، على إشراك أكبر عدد ممكن من المثقفين، في ما يدخُل في صُلب اختصاصاتهم، خارج منطق الولاء، و الحسابات الضيقة، أو ما يُعْتَبَر امتيازات، تمنحُها الوزارة للمثقفين.
 
ما يجري من غليانٍ في الوسط الثقافي، أنتَ مَنْ فَجَّرْتَه، بالأسف، رغم أنَّ ما كان قبلك، كان قابلاً بدوره للوصول إلى نفس النتيجة. فتسيير الوزارة، في مديرياتها المختلفة، ينبغـي أن يخضع لتصورات واضحة، و ليس لمزاج هذا الشخص أو ذاك، أو لنوع العلاقات، و الولاءات، التي
 أدَّت إلى ظهور " المثقف " الانتهازي الذي، عمل بدوره على تكريس وضع الاحتقار الذي طال المثقفين، فـي قبوله سَرِقَـةَ مَهام الآخريـن، و استعدادَه للقيام بكل الأدوار، إلاَّ أن يكون جديراً بالمسؤولية التي تُنَاطُ به.
 
الوضع مُرَكَّب، و ما فيه من احْتِقَانَاتٍ يكفي، فانْزَع الفتيل، و اعلم، أنَّ تدبير الشأن العام، لم يَعُد يَحْدُثُ بالطريقة التي تَسَِير بها وزارتُكُم، فثمة شُرَكاء، لا بُدَّ من الإنصات إليهم، و الاستماع لِمُقْتَرَحَاتِهم، و جعلهم طرفاً في مناقشة القرارات، بدل الانفراد بالرأي، لأنَّ مَنْ يسعى لبناء فَرَضِيَةٍ ما، يسْتَشيرُ أكثر من مرجع و مصدر، كما يَخْتَبِرُ الوقائع و الأحداث، و يتأَمَّل مُجْرَيَاتِها، و لا يأتي بفرضياته مِنْ فَراغٍ، و هذا هو سُلُوك المثقف الذي اسْتَأْنَسَ بتواضُع المعرفة، و كَرَمِها.         
 
 
 
 
 
 
      

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=