http://kouttab-al-internet-almaghariba.page.tl/
  أما آن؟
 
أما آن؟
 
 



معروف الرصافي
 
 
أمـا  آن أن يَغْشى البلاد iiسُعُودها      ويـذهبَ  عن هذي النيام iiهُجُودها
مَـتَى  يـتأتَّى فِي القلوب iiانتباهها      َيـنْجاب  عـنها رَيْـنُها iiوجمودها
أمـا أسـدٌ يَـحمي البلاد iiغَضَنْفَرٌ      فـقد عـاث فـيها بالمظالِم سِيدها
بـرئت  إلـى الأحرار من شرّ iiأمّةٍ      أسـيـرةِ  حـكام ثِـقالٍ قُـيودها
سـقى الله أرضاً أمْحَلت من iiأمانها      وقـد كـان رُوّاد الأمـان iiتَرودها
جرىالجور منها فِي بلاد iiوسيعة      فضاقت على الأحرار ذَرْعاً iiحدودها
عَـجبتُ  لِـقوم يَـخضعون iiلدولةٍ      يـسوسهم  بـالمُوبِقات iiعـميدها
وأعـجب  مـن ذا أنَّهم iiيَرْهبونَها      وأمـوالِها  مـنهم ومنهم iiجنودها
إذا وُلَـيِت أمـرَ الـعباد iiطُـغاتُها      وسـاد على القوم السَراةِ iiمَسُودها
وأصـبح حُرُّ النَّفسِ فِي كل iiوِجهةٍ      يُـرَدّ مُـهاناً عـن سـبيل iiيُريدها
وصـارت  لئام النَّاس تعلو iiكرامها      وعـاب لـبيداً فِـي النشيد iiبليدها
فـما  أنـت إلاّ أيـها الموت iiنعمةٌ      يـعِزّ عـلى أهل الحِفاظ iiجُحودها
ألا  إنَّـما حـرّية الـعيش iiغـادة      مُـنَى كـل نفس وصلها iiووفودها
يُـضيء  دُجُـنّاتِ الـحياة iiجبينها      وتـبدو الـمعالي حيث أتْلِع iiجيدها
لـقد  واصلت قوماً وخلّت iiوراءها      إنـاساً  تَمَنّى الموت لولا iiوُعودها
وقـد مَرِصت أرواحنا فِي iiانتظارها      فـما ضـرّها والـهفتا لو iiتعودها
بَـنِي  وطَـنِي مَالِي أراكم iiصبرتم      عـلى نُـوَب أعيا الحُصاةَ iiعديدها
أمـا  آدكـم حَـمل الـهَوان iiفإنه      إذا حُـمّـلَتْه الـراسيات يـؤودها
قعدتم عن السعي المؤدّي إلى iiالعلا      عـلى  حين يُزري بالرجال iiقُعودها
ولَـم تـأخذوا لـلأمر يوماً iiعَتاده      فـجاءت أمـور ساء فيكم iiعَتيدها
أَلَـم  تَـرَوُا الأقوام بالسعي iiخَلَّدت      مـآثر  يـستقصي الزَّمان iiخلودها
وسـاروا  كـراماً رافلين إلى العلا      بـأثواب عـزّ لـيس يبْلى iiجديدها
قـد  اسْـتَحْوَذَت يا لَلخسار iiعليكم      شـياطين  إنْس صال فيكم iiمرَيدها
ومـا اتّـقدت نـار الـحّمية iiمنكم      لـفقد  اتّـحاد فـاستطال iiخُمُودها
ولـولا  اتّـحاد العُنصُرَيْن لَما iiغدا      مـن النار يَذْكوا لو علمتم iiوَقودها
إذا جـاهل مـنكم مشى نَحو iiسُبَّةٍ      مشى جَمعكم من غير قصد iiيُريدها
كـأنكم  الـمِعزى تَـهاوَيْن iiعندما      نـزا  فـنزت فوق الجبال iiعَتُودها
ومـاثَـلَّة قـد أهـملتها رُعـاتها      بِـمأسدة جـاعت لـعشرٍ iiأسودها
فـباتت  ولا راعٍ يُـحامي iiمراحها      فـرائس  بـين الـضاربات iiتُبيدها
بـأضيعَ مـنكم حيث لاذوا iiشهامة      يـذبّ  الـرزايا عـنكم ويـذودها
أتـطمع هذي النَّاس أن تبلغ iiالمُنَى      وَلَـم  تُورَ فِي يوم الصدام iiزُنودها
فَـهل  لَمَعَت فِي الجوّ شعلة iiبارق      ومـا ارتَجست بين الغيوم iiرعودها
وأدخِـنة الـنيران لـولا iiاشتعالها      لـم تـمّ فِي هذا الفضاء iiصعودها
وإن  مـياه الأرض تَعْذُب ما iiجرت      ويُـفْسدها فـوق الصعيد iiركودها
ومن  رام فِي سوق المعالِي iiتِجارةً      فليس سوى بيض المساعي نقودها
 
 
 
 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=